وصول قادة العبدية إلى مأرب تعزز الاتهامات للإصلاح بتسليح “الحوثيين”

اخترنا لك

أثار وصول قادة فصائل الإصلاح  في مديرية العبدية، جنوب المدينة، الاثنين، إلى مدينة مأرب رغم اطباق الحصار عليها قبل نجاح قوات صنعاء بالسيطرة على مركزها مزيد من الشكوك حول علاقة الحزب بما يجرى خصوصا بعد عرض صنعاء حجم الأسلحة والمعدات التي استولت عليها في المديرية.

خاص – الخبر اليمني:

واقام الإصلاح مراسيم استقبال لقياداته العسكرية والقبلية القادمة من مأرب على راسهم قائد قواته هناك  عبدالحكيم الشدادي وشقيقه أسامة واخرين ، رغم غموض مصيرهم خلال الايام الماضية التي أعقبت  سيطرة قوات صنعاء  على المديرية  بعد حصار استمر لأيام.

وظهرت هذه القيادات بكامل اناقتهم واطقمها الخاصة واسلحتها الشخصية وهو ما دفع ناشطين للتقليل من قيمة الأنباء التي تتحدث  عن نجاحهم بالفرار من المديرية التي ظلت وسائل إعلام الإصلاح تؤكد اطباق الحصار عليها من قبل من تصفهم بـ”الحوثيين” قبل اقتحام المركز.

وكان متحدث قوات صنعاء العميد يحي سريع، عرض خلال ايجازه الصحفي الأخير، قبل يومين، مقاطع فيديو تظهر حجم كبير من الاليات والذخائر التي سيطرت قوات صنعاء عليها وبعضها لا تزال جديدة ولم تستخدم وهو ما دفع بناشطين بعضهم موالين لهادي للربط بين خروج قيادات الإصلاح وتسليم الأسلحة التي قال المغرد السعودي الشهير بـ”مجتهد” بأن تكفي قوات صنعاء لقتال التحالف لعشر سنوات قادمة.

أحدث العناوين

الأرصاد تحذر من التدني الحاد في درجات الحرارة

توقع مركز الأرصاد الجوية، الأربعاء، استمرار الأجواء الباردة وشديدة البرودة في عدة محافظات مع احتمال تكوّن الصقيع، خلال ساعات...

مقالات ذات صلة