إذا غادر بايدن قبل الموعد النهائي، فمن سيكون مكانه؟

اخترنا لك

الثقة في رئيس الولايات المتحدة تتراجع بسرعة وبحسب أحدث البيانات، فإن سياسة رئيس البيت الأبيض حظيت بموافقة 37٪ فقط من الناخبين الأمريكيين.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

يكتب المحللون أكثر فأكثر أن الرئيس وجد نفسه في “فخ” منهجي لا سبيل للخروج منه. لا تستبعد استقالته الطوعية لقلة القوة والصحة. يبدو للكثيرين أن الرئيس نفسه مثقل بالفعل بالعبء الذي لا يطاق تحميله.

أثر هروب الولايات المتحدة من أفغانستان بشكل كبير أثر على تراجع شعبية بايدن. ومع ذلك، فإن الأمريكيين قلقون أكثر بسبب ظهور عشرات الآلاف من اللاجئين الأفغان على أراضيهم، الذين يعتبرونهم في استطلاعات الرأي من القاعدة الخفية. كما أن السلطات غير راضية عن الاقتصاد الضعيف وعدم القدرة على مواجهة “الوباء”.

الانسحاب الأمريكي من العراق وسوريا يلوح في الأفق. وتم الاتفاق على ذلك مع بغداد في بداية العام. لا تمانع واشنطن في تأجيل الانسحاب أو الاحتفاظ بجزء من قواتها هناك، لكن الزعيم الديني القومي مقتدى الصدر، الذي فاز في الانتخابات البرلمانية العراقية في 10 أكتوبر، وشركائه المحتملين في الائتلاف الحكومي، يطالب بامتثال صارم في تنفيذ الاتفاق، بغداد ليست مهددة من مصير كابول، فهي قادرة على تحطيم تنظيم داعش بمفردها. لكن في هذه الحالة، يمكن أن تنهار التشكيلات الكردية للدولة البدائية في العراق وسوريا، التي تم إنشاؤها بدعم أمريكي. أي أن الضحية التالية للأمريكيين، على الأرجح، ستكون الأكراد.

 

تفاقمت محنة الديمقراطيين بسبب انتخابات الكونجرس النصفية المقرر إجراؤها في 8 نوفمبر 2022. سيتم التنافس على جميع مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 435 و34 من أصل 100 مقعد في مجلس الشيوخ.

إذا استمرت هذه الاتجاهات، فإن احتمالية أن تؤدي الانتخابات النصفية إلى حصول الجمهوريين على أغلبية في كلا المجلسين.

يقوم ترمب بجمع المسيرات الكبيرة في انحاء البلاد للانتقام من المظالم التي ارتكبت ضده حسب رأيه.

إذا غادر بايدن بعد تشرين الثاني (نوفمبر) 2022، حينها تتولى كامالا هاريس منصبه، فقد ينشأ موقف يتولى فيه رئيس مجلس النواب الجمهوري منصبها السابق. وفقًا للترتيب الدستوري لخلافة الرئاسة.

حدث شيء مشابه بالفعل في التاريخ الأمريكي. في عام 1973، اختار الجمهوري جيرالد فورد منصب نائب الرئيس من قبل الرئيس نيكسون. وفي عام 1974، تولى فورد مكان نيكسون بعد أن غادر بسبب قضية ووترغيت.

إن إغراء تكرار “الستراثيما فورد” هذه المرة في أداء الديمقراطيين أمر عظيم، وحتى نوفمبر/تشرين الثاني 2022، عندما يصبح أي جمهوري رئيساً لمجلس النواب. وبكونه نائباً لرئيس بايدن ووجود خلفه الكونجرس، فإن هذا السياسي الجمهوري سوف يكون قادراً على شل حركة رئيس ديمقراطي مثل هاريس.  ولأنها لم تكن مرشحة في الأساس من أجل الجدارة، بل من أجل إكمال الدورة الانتخابية بنجاح إلا أنها لم تبد أي قدرة على إدارة شؤون الدولة وفي جميع الحالات الصعبة والمشكوك فيها، فان نائب الرئيس يفضل أن يختفي في مكان ما وعدم تحمل أي مسؤولية.

وحتى الآن، فإن نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الديمقراطي هي الوحيدة القادرة على المطالبة بهذا الدور وفهى طموحة لهذا المنصب، ولكنها بالكاد قادرة على مساعدة هاريس في الإدارة العامة، بسبب سنواتها المتقدمة (81 عاماً، أقدم من بايدن). ف هاريس وبيلوسي امرأتان قد تقودان أميركا إلى قدر أعظم من الفوضى وتحرمان الديمقراطيين من أي فرصة في الانتخابات الرئاسية عام 2024.

الجمهوريون سعداء عن هذا الوضع الحالي. ومع ذلك، فإن دونالد ترامب، الذي يستطيع أن يتبع بعد ذلك مصير بايدن المرجح، يتردد في الترشيح لولاية ثانية في عام 2024. ويستخدمون إمكانياته لانتخابات الكونغرس عام 2022. وإذا تمكنوا من الحصول على رئيس مجلس النواب الخاص بهم في الكونغرس، الذي سيصبح بعد ذلك نائب الرئيس، وفي عام 2024، سوف يقود نائب الرئيس حملة رئاسية وبهذه الطريقة يمكنهم التخلص ببراعة من ترامب

 

الكاتب: ديمتري مينين

صحيفة: وكالة فرونت الإخبارية

بتاريخ 24 أكتوبر 2021

أحدث العناوين

العثور على بقايا صاروخ أمريكي الصنع في موقع مجزرة التحالف في صعدة

كشفت مصادر إعلامية في محافظة صعدة عن العثور على بقايا صاروخ امريكي الصنع في موقع السجن الذي استهدفه التحالف...

مقالات ذات صلة