حظك وتوقعات الأبراج الاثنين 1 نوفمبر 2021

اخترنا لك

مواليد اليوم الاثنين 1 تشرين الثاني نوفمبر من برج العقرب
متابعات- الخبر اليمني :
مولود اليوم من برج العقرب موهوب جدًّا ويجد ضالته في وظائف عديدة . قوته وقدرته الشديدة على ضبط النّفس تمكنه من العمل كجرّاح أو باحث أو جندي مقدام. كذلك تراه في أيّ مهنة تتطلب قدرة على التحليل والبحث والتعامل مع الحقائق العمليّة وفك لبس الأمور، لذا تراه يعمل في البوليس أو كمخبر أو جاسوس، وفي القانون و الفيزياء أو علم النفس.
1- مهنياً: الطريق خالٍ تماماً من الحواجز وكأنّ الخصم غائب كليّاً عن الساحة، فتستفيد من هذا الوضع لتحسين مركزك المهني.
عاطفياً: لا تؤثر فيك الضغوط فأنت تتمتع بحماية تعزّز الثقة بالنفس وتقوّي المعنويات، وتكون أنت مصدر الدّعم والثبات في هذه العلاقة.
صحياً: إذا وجدت نفسك متعباً عليك أن تبحث عن الراحة، ويستحسن عدم القيام بالعمل المطلوب كونه واجباً عليك.
مهنياً: تبدو سعيداً بلقاءات وتطورات وتبدأ جديداً بصورة استثنائية أو تخوض مغامرة للمرة الأولى وتنجز عملاً حلمت به بعدما وظفت كل طاقتك من أجله.
عاطفياً: لا تكن اتكالياً وقم أنت بالمبادرة تجاه الحبيب، وابحث عن الاستقرار وعن علاقة تستطيع الاستمرار بها.
صحياً: لا تدع الهموم العائلية والمهنية تؤثر سلباً في وضعك الصحي، أخرج من محيطك الضيق.
مهنياً: عليك التروي يا عزيزي قدر المستطاع في اتخاذ أحد القرارات إذا كنت تجد أن من الأفضل عدم اتخاذه حالياً.
عاطفياً: فكّر وحلّل وادرس كل الإحتمالات والنتائج المرتقبة، حان الوقت لتجسيد أمنياتك وتحقيق رغبة المحيطين بك بالارتباط رسمياً.
صحياً: وفر على نفسك القيام بمهام الآخرين واكتف بالمطلوب منك فقط لترتاح بعض الشيء.
مهنياً: أنت متفائل جداً فظروفك تتحسّن على نحو واضح وتناسبك المستجدات وتتعامل معها بانفتاح.
عاطفياً: تمرّ بأزمة في علاقتك بالحبيب لكنك تعرف كيف تتجاوزها بحكمتك وسعة صدرك.
صحياً: يتحسن وضعك الصحي شيئاً فشيئاً وتتعافى من مرض ألزمك الفراش طويلاً.
مهنياً: تحلّل وتفكّر وتذهب نحو استنتاجات تعقّد الامور، وقد يملّ المحيط من أسئلة تطرحها بإلحاح وتلميحات تدل على عدم الأمان والثقة.
عاطفياً: قد يكون الشريك مخطئاً في بعض تصرفاته، لكن ما قام به لا يبرّر رد فعلك تجاهه، وقد تدفع ثمنه لاحقاً.
صحياً: استفد من الوقت المتاح أمامك بعد الظهر واقصد البحر لممارسة السباحة أو التنزه على شاطئه.
2- مهنياً: تشعر بالقوّة على مواجهة الظروف الطارئة وتتمتّع بإرادة قويّة حيوية عظيمة تؤهّلك للمنافسة والنجاح والتفوّق.
عاطفياً: بالإمكان حماية استقرار العلاقة وصونها من أي اهتزاز طارئ شرط التعاطي مع الظروف والمستجدّات بتعقل ورويّة.
صحياً: تحاول قدر الإمكان التخفيف من المشروبات الروحية والتدخين ومضاعفة ممارسة الرياضة.
مهنياً: مؤشرات إلى تأخير في مختلف المعاملات والأحكام والنتائج، استمهل الفرص والمواعيد، وادرس جدول أعمالك وابدأ بالمهم.
عاطفياً: لا تتفرّد بالقرارات المستقبلية، فالشريك لن يقبل بذلك، وسيطالبك بما يعتبره حقاً له، وهو مصيب بذلك.
صحياً: حاول أن تسيطر على أعصابك حتى تتمكن من تطوير قدراتك، لأن ردة فعلك غالباً ما تكلفك الكثير.
مهنياً: قد تعرف تطوراً في شؤونك المالية والمهنية، أو في شراكة لك، وتستثمر كل ما تملكه في مشروع العمر.
عاطفياً: تكون سبّاقًا في إظهار عواطفك الجياشة للشريك وتقدّم له أفضل ما لديك وتتحمّس لبدء مشروع جديد معه.
صحياً: يمكنك التغلب على أي تعب أو تشنج بممارسة السباحة أو التنزه على شاطئ البحر.
مهنياً: كن عاقلاً ولا تتسرّع في اتخاذ المواقف أو القرارات السلبية والحاسمة واستشر الأصدقاء المخلصين أو الذين تثق بهم وبآرائهم.
عاطفياً: تجنّب الخلافات والكلام الجارح ولا تتطرّق إلى موضوعات حسّاسة تزعج حبيبك.
صحياً: قد تعاني وعكة صحية او تعرّض نفسك لحوادث أنت بغنى عنها اليوم
مهنياً: يجعل هذا اليوم أفكارك لامعة ومثيرة للاهتمام، وتكون متفائلاً أكثر من العادة ومتحمساً جداً، فتسعى جاهداً لتقديم الأفضل.
عاطفياً: على الرغم من ظهور غيمة رمادية يمكن أن تعكر صفو العلاقة، لن يكون الجو عاصفاً، وأنت على موعد مع أجواء رائعة.
صحياً: تبتعد قدر الإمكان عن الأجواء المتوترة المحيطة بك وتستعيض عنها بمرافقة الأصدقاء في نشاطات ترفيهية.
مهنياً: كرمك وجودك وإحسانك إلى الآخرين صفات تميزك وترفع من رصيدك بين الزملاء وبانتظارك حدث سعيد قد يكون نجاحاً باهراً.
عاطفياً: المساواة بينك وبين الشريك تكون لمصلحتكما، وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم بينكما.
صحياً: لا تؤخر البدء بممارسة الرياضة الصباحية إلى الغد، فخير البر عاجله.
مهنياً: الوضع يتطلب منك الحكمة واللباقة والدبلوماسية وعدم التصرف بتشنج، بل التزم الحياد إزاء قضية قد تبرز حالياً.
عاطفياً: تراودك مشاعر تحمل إليك الحماسة والعزيمة لإحداث تغيير كبير، أو للقاء حبيب أو للإقدام على مغامرة استثنائية.
صحياً: ترتاح إلى بعض الظروف والمتغيرات التي تخفف عن كاهلك الضغط الكبير.
|جاكلين عقيقي

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة