الانتقالي يلوح بإبرام صفقة مع “الحوثيين” لإعلان دولة الجنوب

اخترنا لك

هدد المجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا جنوب اليمن، بإبرام اتفاق مع “الحوثيين” وذلك في اول رد له على محاولة السعودية  اختزال اتفاق الرياض جنوبا وبما يقيد تحركات المجلس شرقا وطموحه بالتوغل في  الهلال النفطي.

خاص – الخبر اليمني:

ولوح عضو قيادة  الانتقالي ،  السفير قاسم عسكر  بسحب الفصائل الجنوبية من الساحل الغربي و مديريات شمال الضالع، ملمحا إلى إمكانية عقد اتفاق مع الحوثيين بشأن مكيراس وبيحان في حال لم تلزم السعودية الفصائل الموالية لها بالانسحاب من ابين وشبوة والمهرة وحضرموت في إشارة إلى حزب الإصلاح.

وجاءت تغريدات قاسم عسكر  عقب ساعات على محاولة السعودية الضغط على  وفد المجلس بتنظيم جلسة لوفده مع سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ، طرح خلالها بحسب مصادر إعلامية ،  خطة جديدة تقضي بانسحابات متبادلة للانتقالي والإصلاح من عدن وابين فقط وتجاهل بقية المحافظات خصوصا شبوة التي يشترط الانتقالي اجراء تغيرات في هيكل سلطتها الإدارية وقواتها الأمنية والعسكرية وبما يضمن له  وجود في إدارة المحافظة النفطية والمنتجة للغاز.

ويشير عرض عسكر إلى أن المجلس يتجه للانسحاب من المناطق الشمالية لليمن في إطار مخططه لإعلان دولة الجنوب  وهي خطوة قد تخلط أوراق التحالف الذي يضغط حاليا بكل ثقله لجر مليشيات الانتقالي إلى مستنقع الحرب على الشمال الأمر الذي يخشى الانتقالي تبعاته  كونه لا يملك حاضنة في الشمال ناهيك عن الغضب هناك من فصائله جراء الانتهاكات والقتل والجرائم المناطقية في الجنوب، إضافة إلى أن أي قرار للانخراط في حرب الشمال من شانه انهاء مستقبله مبكرا كونه استند على قضية استعادة الدولة.

 

أحدث العناوين

السعودية: بيان بن دغر وجباري انقلاب على هادي

وصفت صحيفة عكاظ السعودية البيان الصادر عن رئيس مجلس شورى الشرعية أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز...

مقالات ذات صلة