بريطانيا تبدأ نقل قواتها من أوروبا وامريكا إلى اليمن

اخترنا لك

بدأت المملكة المتحدة، الأربعاء،  خطط لإعادة توطين قواتها المنتشرة في أوروبا وامريكا  على  الضفاف الشرقية لسواحل اليمن المطلة على بحر العرب والمحيط الهندي  ، ما يعكس جانب من الاطماع البريطانية في هذه المنطقة الاستراتيجية التي أصبحت تتزاحم العديد من القوى الدولية عليها.

خاص – الخبر اليمني:

وعبرت بارجة حربية في وقت سابق هذا الأسبوع قناة السويس في طريقها إلى خليج عدن لتأمين مرور القوات البريطانية  المنسحبة من كندا وبولندا إلى بحر العرب.

وتزامن مرور البارجة التي ستنظم لقوات بريطانية كبيرة منتشرة في هذه المنطقة  مع كشف صحيفة التليجراف البريطانية عن خطط بريطانية لإعادة نشر القوات البريطانية في الغرب إلى بحر العرب..

وتوقعت الصحيفة بكشف وزير الدفاع البريطاني بن والاس في وقت لاحق هذا الأسبوع خطة بلاده لإعادة الانتشار في الخليج.

وياتي الحراك البريطاني في وقت كشفت فيه مصادر محلية في جزيرة “عبدالكوري” إحدى ثان اهم الجزر اليمنية بعد سقطرى  عن شروع بريطانيا بإنشاء قاعدة عسكرية على الجزيرة  ما يشير إلى أن بريطانيا التي تملك قواعد عسكرية في سلطنة عمان وتنشر وحدات في محافظة المهرة اليمنية المجاورة لها تسعى لإحكام السيطرة على هذه المنطقة الاستراتيجية التي تشهد سباق إقليمي ودولي نتيجة ما تمثله على خط الملاحة البحرية حول العالم بدء بالحرب التي قادتها السعودية قبل 7 سنوات ومرورا  بإعادة توطين القوات الامريكية المنسحبة من أفغانستان وهو ما ينذر بفتيل صراع دولي هناك.

يذكر أن بريطانيا كانت استبقت انتشارها الذي  بررته بملاحقة مرتكبي الهجمات على السفن الإسرائيلية في بحر العرب  بانزال وحدات خاصة في المهرة وتركيب أجهزة تجسس على كابلات الالياف الضوئية التي تربط اليمن بالعالم من سواحل المهرة، وفق ما ذكره في وقت سابق عضو وفد صنعاء عبدالملك العجري..

هذه التحولات في المشهد تكشف تزايد حجم الدور البريطاني في الحرب التي تقودها السعودية علي اليمن.

أحدث العناوين

السعودية: بيان بن دغر وجباري انقلاب على هادي

وصفت صحيفة عكاظ السعودية البيان الصادر عن رئيس مجلس شورى الشرعية أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز...

مقالات ذات صلة