وضع “الهويريني” رئيس جهاز أمن الدولة السعودي تحت الإقامة الجبرية

اخترنا لك

كشفت حسابات حقوقية سعودية عديدة، عن وضع رئيس جهاز أمن الدولة السعودي، الفريق أول عبد العزيز الهويريني، رهن الإقامة الجبرية، وسحب كافة صلاحياته.

متابعات-الخبر اليمني:

وعين “الهويريني” في 21 يوليو 2017، رئيسًا لجهاز أمن الدولة بمرتبة وزير، مع استمراره مديرًا عامًا للمباحث العامة، وهو اسم معروف في قطاع الأمن بالسعودية، ويعد واحدًا من أقدم ضباط وزارة الداخلية، وتولى مناصب ومهام سرية في المملكة.

وعاصر الفريق “الهويريني”، وزير الداخلية الراحل الأمير نايف بن عبدالعزيز، وكان أحد أكثر الضباط الذين وثق بهم، قبل أن يصبح الرجل الأول في عهد محمد بن نايف، حيث عمل معه كمدير للمباحث العامة ولا يزال في ذلك المنصب حتى الآن.

ويعد الهويريني، من بين الشخصيات البارزة في أمن الدولة، والسلك الاستخباراتي، منذ سنوات طوال، وتعرض لمحاولتي اغتيال، خلال فترة عمله في المباحث العامة.

وكانت صحف غربية تداولت تقارير حول أن “الهويريني” مقرب من ولي العهد السابق المعتقل، الأمير محمد بن نايف.

وقال حساب “تجمع المعارضة” المتخصص بنقل أخبار وتسريبات من السعودية إن السلطات اعتقلت الهويريني بشكل سري للغاية.

وذكر أن ابن سلمان ينسب للهويريني مساهمته بإسقاط مسؤول المخابرات المنفي في كندا سعد الجبري.

وبين الحساب أنه يتهمه بهندسة خطة للإطاحة بالملك سلمان والأمير محمد بمعرفة إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وأوضح أن الهويريني اعترف أمام الملك سلمان بدوره في الخطة بعد التحقيق معه.

وتشير الخطة -وفق الخطة- إلى نية تنصيب الأمير محمد بن نايف ملكًا بدل سلمان بن عبد العزيز.

وذكر الحساب أنه وبن نايف تواصلا سرًا، إذ اعتبر الأول عميلاً مزدوجًا، على أن تقود الخطة لتعيين رئيسه السريّ ملكًا.

أحدث العناوين

السعودية: بيان بن دغر وجباري انقلاب على هادي

وصفت صحيفة عكاظ السعودية البيان الصادر عن رئيس مجلس شورى الشرعية أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز...

مقالات ذات صلة