حظك وتوقعات الأبراج الاثنين 10 يناير 2022

اخترنا لك

مواليد اليوم الاثنين 10 كانون الثاني يناير من برج الجدي
متابعات- الخبر اليمني :
قد يكون مواليد اليوم من برج الجدي قد تعرضوا لعدد من الانعكاسات المفاجئة، والتغييرات في أوضاعهم الوظيفية، وفي الاكتشافات المهنية، والفضائح، وأسباب القلق، والأحداث غير المتوقعة من خلال شركائهم أو من هم دون ذلك. قام عدد كبير منهم بتغيير أهدافهم على نحو مفاجئ فتركوا الوظائف، ولو يصبح لديهم أي إحساس بالتوجه المهنيّ أو النجاحيّ على الإطلاق، واقع الأمر أنهم يحاولون دائمًا أن يظلوا بلا تغيير نسبي بفعل التكشفات.
مهنياً: تشعر بالانسجام مع نفسك ومع المحيط، تحت تاثير القمر من برجك وتبدو متحمّساً لكل ما يروقك ويروق كل إنسان مختلف أو متميّز عن الآخرين.
عاطفياً: تساورك بعض الشكوك حول بعض تصرفات الشريك وتحاول أن تجد لها حلولاً مناسبة تريح أعصايك وتهدئ الأجواء نوعاً ما.
صحياً: التوفيق بين العمل وممارسة الرياضة أمر إيجابي بالنسبة إلى الشأن الصحي.
مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن جديد، وعن عرض، أو عن انطباع يكوّنه بعض الزملاء عنك، فينقلون ذلك إلى أرباب العمل.
عاطفياً: تبدو جذّاباً جدّاً وقد يبوح لك أحدهم بالحب في هذه الأثناء وتوقّع بعض المفاجآت والتطوّرات اليوم.
صحياً: قد تبحث قضية صحية دقيقة تتعلق بأحد أفراد أسرتك تشغل بالك وتثير قلقك.
مهنياً: يوم ممي وناجح يلقي الضوء عليك وربما يستقطب بعض المؤيدين، وتتلقى سيلاً من الاتصالات الداعمة لمشاريعك البنّاءة.
عاطفياً: كل الحلول ممكنة إذا كان الطريق مسدوداً مع الشريك، لكن النيّات هي المفتاح لذلك، وأنت نياتك طيبة وصافية.
صحياً: استعن ببعض المجلات التي تعنى بالشأن الصحي وطبّق الإرشادات التي يعطيها أخصائيون بالصحة.
مهنياً: قد يتحرّك القضاء والقانون على نحو طارئ ضدك، كما قد تظهر أخطاء وشوائب وإشاعات مغرضة بحقّك، لكن النصر يكون حليفك.
عاطفياً: عليك تقديم بعض التنازلات أو إعادة النظر في بعض المواقف التي أثارت تحفّظ الحبيب أو استياءه.
صحياً: الأجواء السلبية المحيطة بك تكون عاملاً أساسياً في تزايد الضغوط على حياتك.
مهنياً: قد تقدم على ترشيح نفسك لمنصب إداري جديد، وتكون عند حسن ظن الجميع، وتحقق فوزاً كاسحاً يفاجئ الجميع.
عاطفياً: ثابر على ما تقوم به حالياً من خطوات تمهيدية للانطلاق بعلاقة جديدة بغية الارتباط رسمياً والاستقرار والتفكير في إنشاء عائلة.
صحياً: لن يقف شيء في وجه قرارك للبدء باتباع حمية بغية التخلص من الوزن الزائد.
مهنياً: تشعر بحرية التحرك وتستعيد سيطرتك على الامور وتلتقط الفرص المالية والشهرة التي تتوفر وتفرح بنجاح او خطوبة او زواج لاحد افراد العائلة
عاطفياً: إذا كنت متزوجاً قد ترتقي إلى مرحلة متقدمة من التفاهم والانسجام مع الشريك، وإذا كنت عازباً يخفق قلبك فجأة لشخص قريب منك.
صحياً: قد تشعر ببعض الآلام الخفيفة في المعدة، يستحسن الانتباه إلى نوعية طعامك وكميته مساء.
مهنياً: قد يكون لضغط العمل الذي تتعرض له هذه الفترة رد فعل عكسي لديك يسبب لك متاعب مع الزملاء ويبعدهم عنك.
عاطفياً: يتصرّف الشريك بليونة تجاهك وبلا استفزاز وتحدّيات، ولن تعاني أي أزمة، بل تنتصر انتصاراً باهراً يفاجئ الجميع.
صحياً: تتابع آخر الأبحاث الطبية ولا سيما تلك المتعلقة بالرشاقة والمحافظة على صحة سليمة.
مهنياً: يدعمك هذا اليوم لكي يوفر لك أجواء جيدة ولقاءات حارة، وتأمر فتطاع ويصغي إليك الآخرون بإعجاب وتحظى بحظّ على كل الصعد.
عاطفياً: مهما حاول الآخرون تعكير صفو العلاقة بينك وبين الشريك، يظل عامل الحب أقوى من كل شيء.
صحياً: الانتباه إلى نوعية الأطعمة والتخفيف من بعضها مساء مفيد للصحة.
مهنياً: يحملك هذا اليوم إلى سفر أو لقاء مثمر أو نشاطات غنية أو مبارزة فكرية تنتصر خلالها، وتناقش أفكاراً جديدة.
عاطفياً: يخف الوهج السابق كما الاحتمالات والتسهيلات، ويتركز الاهتمام على قضايا طارئة قد تسبب لك الأرق.
صحياً: خفف من كثرة المطالعة ومشاهدة التلفزيون أو الجلوس أمام الكمبيوتر ساعات طويلة.
مهنياً: أنصح لك إنهاء الأعمال الملحّة والصعبة وعدم تأجيلها الى وقت آخر، فقد تنقلب المعطيات ضدك وتتعقد الأعمال.
عاطفياً: خُذ احتياطاتك من تفجّر وضع عاطفي، ولا تحاول إثارة غيرة الشريك أو أعصابه فهو لا يرحم في مثل هذه الأمور وقد يفقد صوابه.
صحياً: لا تجازف في أي مجال، لأن التهوّر قد يقودك الى متاعب صحيّة أو حوادث مؤسفة.
مهنياً: قد يحصل ما لم تتوقعه، ويربك شؤونك الحياتية والمهنية، لكنك تكون على استعداد لمواجهة كل طارئ.
عاطفياً: تستوعب ما يحصل معك وتحافظ على مشاعر سريّة ولا تبوح بها إلاّ لأحد الذين تثق بهم ثقة عمياء.
صحياً: تبدو في حالة من الإرهاق نتيجة ما تواجهه من مشكلات يومياً، لكنك متفائل جداً.
مهنياً: أخبار سارة تعيد إليك الأمل في استعادة موقعك الطبيعي في العمل، لكن عليك أن تتخذ قرارات مصيرية حاسمة.
عاطفياً: تستفيد العلاقة القوية لتصبح أكثر متانة وعافية، وقد تكبر الأحلام وتنمو معها الروابط لتمتد وتشتدّ صلابة.
صحياً: إياك والتراجع عن القرار المتعلق باتباع حمية صحية، أنت الخاسر الأكبر إذا تخاذلت.
|جاكلين عقيقي

أحدث العناوين

العليمي يعلن رسميا الإقامة في الرياض والانتقالي يحتفي بوصول الزبيدي إلى المعاشيق

أعلن رئيس ما يسمى بمجلس القيادة الرئاسي المشكل من قبل التحالف رشاد العليمي، بشكل رسمي الإقامة في الرياض، وذلك...

مقالات ذات صلة