حراك أمريكي أممي في الخليج لتلافي هجمات صنعاء

اخترنا لك

أعادت  الولايات المتحدة ودول خليجية ، الأربعاء، الدفع بالمسار السياسي إلى صدارة المشهد في اليمن بعد تصعيد عسكري كبير خلال الأيام الماضية ما يعكس مخاوف من هجمات جديدة لصنعاء.

خاص – الخبر اليمني:

وعاد المبعوثان الأمريكي والأممي إلى السعودية بصورة عاجلة، والتقى المبعوث الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة ، هانس جرودنبرغ، خلال الساعات الماضية بالسفير السعودي لدى اليمن، محمد ال جابر.

وقال ال جابر في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي إنه أبلغ جرودنبرغ دعم بلاده للجهود الأممية للسلام في اليمن، مشيرا إلى تركز النقاش حول الجهود السياسية المشتركة لحل ما وصفها بالأزمة.

وكانت السعودية استدعت في وقت سابق جرودنبرغ برسائل بعثها وزير الخارجية فيصل بن فرحان ووزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير عشية هجمات واسعة طالت الأمارات والسعودية.

وقال الوزيران في تعليقات على الهجمات الأخيرة أن بلادهما تدعم جهود الحل التي تقودها الأمم المتحدة في محاولة لإعادة دفع المبعوث  الذي كان قد تراجع دوره مع بدء التحالف تصعيد عسكري في شبوة.

على ذات الصعيد، بدأ المبعوث الأمريكي، تيم ليندركينغ، جولة جديدة من السعودية حيث التقى بالأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نائف الحجرف وناقشا الدفع بالعملية السياسية في اليمن.

وأشارت الخارجية الأمريكية في بيان لها إلى أن مبعوثها سيركز على خفض التصعيد وسيزور العديد من دول المنطقة في جولته الجديدة.

هذه التحركات تأتي على إيقاع تصعيد عسكري بدأه التحالف بدفع فصائله للتصعيد في شبوة وانهته صنعاء بهجمات مدمرة طالت منشأت استراتيجية إماراتية وسعودية ابرزها مطاري دبي وابوظبي ومصفأة ادنوك  إلى جانب هجمات مماثلة على السعودية.

وتشير التحركات أيضا إلى رغبة السعودية والامارات اللتان صعدتا خلال الليلتين الماضيتين بغارات عنيفة على صنعاء مزيدا من الهجمات الجوية.

أحدث العناوين

الإمارات: الحوثيون يقومون بدمج أسلحة ذكية فتاكة في ترساناتهم

رفعت الإمارات درجة المخاوف بشأن مخاطر الأسلحة التي تمتلكها صنعاء على رأسها الطائرات بدون طيار. متابعات-الخبر اليمني: وقالت السفيرة الإماراتية في...

مقالات ذات صلة