نائبان أمريكيان: يجب إنهاء تورط بلادنا في قتل الشعب اليمني

اخترنا لك

كشفت النائبة الأمريكية براميلا جايابال والنائب بيتر ديفازيو في مقال نشر على مجلة ذا نايشن عن مشروع قرار سيتم تقديمه إلى الكونجرس لإنهاء مشاركة الولايات المتحدة في الحرب المميتة في اليمن.

ترجمة وتحرير-الخبر اليمني:

وقال النائبان  إن الحرب التي يقودها التحالف بمشاركة رئيسية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، قتلت مئات الآلاف من المدنيين، ودفعت الملايين إلى شفا المجاعة.

وأشار النائبان إلى أن الولايات المتحدة ، من خلال مشاركتها العسكرية في حرب التحالف الذي تقوده السعودية ضد  في اليمن ، كانت تشارك بشكل مباشر في هذه الحرب المروعة لفترة طويلة جدًا.

ولفت النائبان إلى إعلان بايدن أنه سيسحب الدعم الأمريكي للحرب في اليمن، ورغم التوقعات بأن هذا الإعلان سيتبعه انخفاض كبير في الدعم اللوجستي العسكري ومبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية. لكن حدث العكس تماما.

وأضافا: في العام الماضي ، قدمت الإدارة بأكثر من مليار دولار  أسلحة إلى المملكة العربية السعودية ، وتواصل الولايات المتحدة تقديم الدعم اللوجستي الضروري لعمليات القصف المميتة للقوات الجوية السعودية.

 

وتحدث النائبان أن التحالف ضاعف  من استراتيجيته الخاصة بالعقاب الجماعي من خلال شن مئات الغارات الجوية العشوائية ، وتدمير البنية التحتية المدنية الحيوية ، وزيادة تشديد الحصار الخانق على موانئ اليمن – وتقييد الوصول إلى الغذاء والوقود والأدوية. نتيجة لذلك ، هناك الآن أكثر من 16 مليون يمني يعيشون على حافة المجاعة وأكثر من 2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد.

وأكد النائبان أن واشنطن تشارك منذ 2015م في الحرب بشكل مباشر ، وبعد إعلان بايدن العام الماضي ، ضغط 41 عضوًا في الكونجرس على  الإدارة من أجل الشفافية بشأن التدخل الأمريكي المستمر في الحرب في اليمن ، بما في ذلك ما يشكل دعمًا “هجوميًا” مقابل دعم “دفاعي” للتحالف الذي تقوده السعودية.

وأوضح النائبان أن وزراة  الخارجية ردت بعد ثلاثة أشهر ولم يقدم ردها أي معلومات جديدة حول الإجراءات لإنهاء ما يسمى بالدعم “الهجومي”، بل اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية لاحقًا بأنها استمرت في السماح بنقل قطع الغيار والمساعدة في أنشطة الصيانة والخدمات اللوجستية للعمليات التي يقوم بها سلاح الجو السعودي.

وأضافا: منذ إعلان بايدن ، انخرط أعضاء في الكونجرس في محادثات مستمرة مع الإدارة حول إنهاء مشاركة الولايات المتحدة في هذه الحرب. لكن بعد مرور عام ، لم يتغير شيء جوهريًا على الأرض ، بينما اشتدت الحملة العسكرية للتحالف السعودي.

وأكد النائبان أن واشنطن قادرة على التوقف عن دعم الحملة الوحشية للمملكة العربية السعودية في اليمن ، وممارسة النفوذ لإجبارها على رفع الحصار. وهذا من شأنه أن ينقذ أرواح عدد لا يحصى من المدنيين .

أحدث العناوين

الانتقالي يعلن النفير بحضرموت والإصلاح يستدعي تعزيزات من مأرب

اعلن المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، الثلاثاء، النفير لإسقاط الهضبة النفطية في حضرموت، اهم محطة في ملفات الخلاف...

مقالات ذات صلة