اعتراف أمريكي بضعف قدرات مواجهة “الحوثيين” وتأكيد روسي عن مشاركة كاملة

اخترنا لك

بدأت الولايات المتحدة، السبت، البحث عن بدائل  لحماية حلفائها في الخليج مع تصاعد هجمات صنعاء وسط اعتراف امريكي بصعوبة اعتراض تلك الهجمات.

خاص – الخبر اليمني:

وبحسب ما نقلته وكالة رويترز عن قائد القوات المركزية الامريكية، كينث  ماكينزي، فإن الولايات المتحدة تدرس تحديث  الأنظمة  الدفاعية  لدولة الإمارات كمنظومة ثاد وباتريوت اللاتي اثبتن فشلا في اعتراض الهجمات الأخيرة  والتي وصفها ما كينزي بالغير مسبوقة.

وأكدت ما كينزي في تصريحه بمعانة القوات الامريكية  جراء ما وصفها بمحدودية قدرات الاستطلاع إي أس ار ، مشيرا إلى أن البلد  واسع جدا في إشارة إلى استحالة  قدرة الولايات المتحدة التي أعلنت نشر طائرات “إف 22” المخصصة بالرصد والاستطلاع في مراقبة الصواريخ والطائرات المسيرة.

وجاءت تصريحات ماكينزي  عقب انتهاء زيارته الأخيرة للإمارات، ولم يتضح بعد ما إذا كانت بلاده تحاول ابتزاز أبو ظبي لدفع المزيد من الأموال، أم تعكس حقيقة الوضع، لكن التحشيد الأخير جوا وبحرا والذي يعكس “مشاركة كاملة في الحرب على اليمن كما وصفته وسائل إعلام روسية، يشير إلى أن واشنطن تحاول اقناع حلفائها الذين يتخوفون من تداعيات اتفاق واشنطن وإيران  ويضغطون عليها لمساومتها في اليمن، بأنها لا تملك حل سحري  لإخراجهم من مستنقع الحرب هناك، خصوصا مع استمرار تأكيدها على ضرورة الانصياع للحل السياسي.

أحدث العناوين

لا تضيعوا الفرصة الأخيرة.. صنعاء تحذر التحالف بلغة شديدة اللهجة

علق عضو وفد صنعاء في المفاوضات السياسية، عبد الملك العجري، الخميس، على خروقات التحالف السعودي الإماراتي، للهدنة الإنسانية والعسكرية...

مقالات ذات صلة