أمريكا تحسم الجدل بشأن إعادة تصنيف “الحوثيين” على لائحة العقوبات

اخترنا لك

حسمت الولايات المتحدة، الخميس، قراراها بشأن طلب  خليجي بإضافة “الحوثيين” على لائحة العقوبات، في خطوة  قد تحمل من حيث التوقيت رسائل  قوية للسعودية والإمارات.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مجلة “فورين بوليسي” الامريكية، نقلا عن مصادر في البيت الأبيض، بأن  منسق مجلس الأمن القومي الأمريكي  لشؤون الشرق الأوسط  وشمال افريقيا، بريت ماكغورك، أبلغ مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، بتعليق  مساعي إعادة تصنيف “الحوثيين” على قائمة الإرهاب.

وكان ماكغورك، وفق المجلة، من أبرز  الدافعين نحو  إعادة التصنيف قبل لقائه الأخير بغريفيث.

وأكدت المجلة اتساع  رقعة المعارضة للتوجهات الأمريكية  نحو  استهداف حركة أنصار الله في اليمن، مشيرة إلى أن المعارضة لم تقتصر على  مسؤولين أمريكيين بل توسعت لتشمل الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية  وحتى موردي سلع غذائية لليمن.

ويرى هؤلاء بأن أي خطوة نحو إعادة تصنيف “الحوثيين” من شأنها الاضرار بملايين اليمنيين  حول اليمن الذي يشهد أزمة إنسانية غير مسبوقة بفعل الحصار والحرب التي تقودها السعودية وتقترب من عامها الثامن.

ونشرت المجلة ما وصفها مضامين وثيقة سرية بعثتها الأمم المتحدة لإدارة بايدن قبل أيام تطالبه بوقف مساعي اتخاذ قرار  جديد يستهدف  وقف تدفق السلع وعمل المنظمات الدولية والإنسانية ناهيك عن قطعه المساعي الدولية للدفع نحو عملية سلام شامل.

ويأتي التسريب الأمريكي حول هذه الخطوة  في وقت حساس تشهده المنطقة. ولم يتضح ما إذا كان تعليق قرار إعادة التصنيف ردا على رفض السعودية والامارات طلبا أمريكيا برفع الطاقة الإنتاجية للنفط لمواجهة ارتفاع الأسعار مع اقتراب البرميل من حاجز الـ100 دولار  أم محاولة لمنح الأمم المتحدة ورقة  للمناورة  لإعادة مبعوثها إلى صنعاء، لكنها في كل الأحول ستشكل صفعة قوية للتحالف الذي كان يعول على قرار بايدن للضغط باتجاه تحقيق مكاسب في اليمن ولو على حساب الشعب الذي يرزح تحت رحمة المعأنة.

أحدث العناوين

اتساع رقعة الاشتباكات في عتق رغم وصول لجنة التهدئة – أسماء المناطق

اتسعت رقعة الاشتباكات العنيفة بين حزب الإصلاح والفصائل الأخرى الموالية للإمارات في محافظة شبوة وصولاً إلى مناطق جديدة بمديرية...

مقالات ذات صلة