اختطاف بريطاني في لحج يرفع وتيرة استهداف الموظفين الأممين جنوبي اليمن

اخترنا لك

ألقت عملية اختطاف طبيب بريطاني، الخميس، بظلالها على محافظة لحج، جنوب اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

ونفت أطراف  قبلية وامنية علاقتها بالحادثة في خطوة  تعكس مخاوف من تطورات قد تدفع المحافظة المنقسمة بين “الشرعية” والانتقالي ثمنها.

وأشارت قبائل الصبيحة في بيان لها إلى عدم علاقة الخاطفين بها، في حين نفى الحزام الأمني، أبرز فصائل الانتقالي والذي يتولى قائده صالح السيد إدارة الامن هناك، علاقتهم أيضا.

وكان مسلحون في لحج اختطفوا الطبيب البريطاني ديفيد بروين من مقر عمله في مخيم خراز للاجئين، ويعمل برواين لصالح الامم المتحدة هناك.

ولا يزال مصير بروين مجهولا، وسط حديث وسطاء قبلين عن طلب الخاطفين فدية  شريطة ان تدفع بالعملة الرقمية “اليتكوين”.

والاختطاف يأتي في ظل استمرار ازمة الرهائن الأمميين في محافظة أبين المجاورة، حيث لوح محافظ هادي هناك بالقوة لإطلاق سراح 5 من موظفي الأمم المتحدة في عدن بينهم مدير مكتب الأمن والسلامة مع فشل وساطة جديدة وسط تمسك الخاطفين بمطالب 5 ملايين دولار.

ويشير تنامي حوادث اختطافات الأجانب في مناطق “الشرعية” التي تعيش فوضى أمنية على واقع انقسام الفصائل إلى مؤشرات على استهداف الأجانب هناك خصوصا بعد التحذير السعودي الرسمي للمواطنين من مغبة السفر إلى اليمن قبل أيام.

أحدث العناوين

كرمان: الحوثيون سيستولون على كامل اليمن خلال فترة وجيزة

قالت الناشطة والقيادية الإصلاحية توكل كرمان، الخميس، إن قوات صنعاء ستستولي على كامل اليمن خلال فترة وجيزة من صعدة...

مقالات ذات صلة