أنشيلوتي يجتاح لندن بقذائف بنزيمه

اخترنا لك

كرة القدم الجديدة ، كرة القدم الذكية ، لم تعد كما كانت لمن يمتلكون لاعبين مهاريين أكثر أو من يمتلك فريق فاز بدوري الأبطال ، حرفيا وأنا مسؤول عن كلامي هي كرة قدم المدربين ،

منير الرفاعي – الخبر اليمني :

أصبحت المباراة صراع حقيقي بين المدربين، وهنا أتحدث عن قمة ستامفورد بريدج في لندن بين الريال وتشلسي ، صراع بدأ بالورق قبل المباراة وانتهى عند إطلاق صافرة نهاية المباراة .

أنشيلوتي القادم من خسارة مدوية من الغريم التقليدي برشلونة وفوز صعب على سيلتا فيجو قرأ كل شيء في تشلسي خصوصاً مباراتا الذهاب والاياب في دوري الأبطال الماضي مع تشلسي حقبة زيدان وبالتأكيد شاهد خسارة تشلسي المدوية من برينتفورد فيما توخيل قرأ وإستعد لريال مدريد الذي خسر من برشلونة.

لا أقول أن توخيل لم يحترم ريال مدريد لكن ما حدث يؤكد أن أنشيلوتي فاجأ توخيل بالاستحواذ على الكرة وهذا لم يحدث في مباريات الريال الاخيرة مع الخصوم الكبار وما يجعل الأمر في غاية الصعوبة أن تفكر بهذا التكتيك مع فريق يعتمد على الضغط وبإفتكاك الضغط سيدخل الريال في مغامرة كبيرة لكن ما حدث هو قدرة مميزة للاعبي الريال على اللعب تحت الضغط دون أخطاء وعند ترك الكرة لتشلسي إستطاع الملكي قطعها بتواجد ذكي في كل أرجاء الملعب وتبادل المراكز والادوار بين اللاعبين مما شتت لاعبي تشلسي تماما ، الأهم هو تواجد فالفيردي في مركز الجناح الايمن الذي أتاح الكثير من الحلول الدفاعية والهجومية ايضا .

بنزيمه رجل المواقف الصعبة يجعلك تستفيد الاستفادة القصوى من كل التكتيك الذي تقوم به لأنه بإختصار هو أحد أعمدة تكتيك أنشيلوتي الهامة من خلال تحركاته بدون كرة ومن خلال المساهمة في بناء اللعب وصناعته والتهديف ، كيف للريال أن يجد لاعب بكل هذه الادوار بعد رحيله ، توخيل دخل في نوبة صدمة مما يحدث وشاهدنا تغييراته بعد الهدفين بإخراج كريستنسن وكانتي وهي خطوة واضحة للدفع بلاعبين أكثر في الأمام من خلال كوفاسيتش وزياش وهذا لم يحل المشكلة لأن الريال لم يترك زمام المباراة للبلوز ، بعد الثلاثية الملكي تراجع بطريقة ذكية معتمدا على المرتدات التي تجعل تشلسي في خطر مستمر ينتج عنه تقليل خطورة توخيل لتنتهي المباراة بنتيجة إيجابية للملكي في إنجلترا قبل الذهاب لأسبانيا وحسم التأهل تماما.

أنشيلوتي بمرونته التي تحدثت عنها في مباراة الاياب مع باريس سان جيرمان إستطاع صناعة الحلول حتى لو كانت لا تتوافق مع فلسفته من خلال طريقة اللعب الممتازة وإدخال فالفيردي في مركز الجناح وهو ما لم يقتنع به أنشيلوتي حسب تصريحات سابقة لكن تجربته للاعبين عديدين في هذا المركز جعلت فالفيردي هو الخيار الأنسب وقد يقول قائل البرازيلي رودريغو مناسب لهذا المركز ، نعم رودريغو جيد لكن في مباريات أخرى وهذا هو دور المدرب ففالفيردي صنع اللعب الهجومي وساعد كارفخال جيدا في الدفاع وقضى على خطورة لاعبي الوسط بمساعدة مودريتش بتبادل متقن للأدوار فأنشيلوتي إستفاد من الخسارة من برشلونة ولعل الفوز على برشلونة او الخسارة منه بنتيجة صغيرة لم تكن لتصنع رد الفعل المدوي في تشيلسي.

أحدث العناوين

رسمياً.. ريال مدريد يتوج بنهائي دوري أبطال أوربا

تغلب ريال مدريد على ليفربول بهدف نظيف ليتوج بالبطولة ال14 له لدوري أبطال أوروبا مساء السبت، في ملعب دو...

مقالات ذات صلة