تحركات لتوحيد المؤتمر بقيادة طارق والأخير يبحث تحالفات مع الإصلاح

اخترنا لك

واصل  طارق صالح، قائد الفصائل الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن، الاحد، تحركاته لابتلاع “الشرعية” على حساب حلفائه وخصومه على حد سواء.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر  في المؤتمر ، تيار هادي، بأن طارق اجراء اتصالات بقيادات في الحزب محسوبة على تيار هادي خصوصا المنخرطة في  “المجلس الرئاسي” وعرض عليها توحيد الحزب تحت قياداته.

وأبرز القيادات التي أبدت موافقة على  دعوة طارق عثمان مجلي  ، القيادي البارز في المؤتمر، والعضو الخامس في المجلس.. وأشارت المصادر إلى أن تحركات طارق في صفوف مؤتمر هادي  جاء بدعم اماراتي وفي محاولة منه لسحب بساط رشاد العليمي الذي يتراس المجلس ويسعى لخلافة هادي في رئاسة جناح المؤتمر في الخارج.

والتحركات في صفوف المؤتمر ضمن مخطط طارق لتوسيع نفوذه داخل “الشرعية” وتتضمن أيضا تحالفات مع الإصلاح ، حيث أفادت المصادر بان طارق ابلغ قيادات رفيعة في الحزب برفضه مخطط عيدروس الزبيدي لنقل المنطقة العسكرية الأولى من وادي حضرموت باعتباره  اعلان رسمي بالانفصال.

وحذر عثمان مجلي في تغريدة على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي وارفقه بصورة رئيس الهيئة العليا للحزب محمد اليدومي من تغيرات عسكرية وامنية واسعة قد تنهي نفوذ الحزب في رسالة تحذير غير مباشرة للإصلاح.

وكان طارق كثف لقاءاته بقيادات في حزب الإصلاح اخرها عبدالرزاق الهجري رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، وأبدا طارق  تعاونه مع الإصلاح  لإجهاض مساعي القوى الجنوبية ابتلاع “الشرعية” وهو ما حفز الإصلاح للقبول بالمقترح.

ومن شأن تحالف طارق والاصلاح وضم كتلة المؤتمر إلى جانب قيادات أخرى موالية له إنهاء أي دور للانتقالي مستقبلا وتحجيم تحركات الزبيدي الذي يحاول استلاب تركة علي محسن في الدفاع والأمن.

أحدث العناوين

الإمارات: الحوثيون يقومون بدمج أسلحة ذكية فتاكة في ترساناتهم

رفعت الإمارات درجة المخاوف بشأن مخاطر الأسلحة التي تمتلكها صنعاء على رأسها الطائرات بدون طيار. متابعات-الخبر اليمني: وقالت السفيرة الإماراتية في...

مقالات ذات صلة