تصعيد إخواني في تعز لمواجهة حراك فتح المنافذ

اخترنا لك

على وقع الحراك الذي تقوده الأمم المتحدة لفتح المنافذ إلى مدينة تعز، صعد حزب الإصلاح خطابه الإعلامي بشكل مكثف تحت عناوين الحصار، ويستعد لتصعيد عسكري في خطوط التماس لإبقاء طرق المدينة مغلقة.

خاص-الخبر اليمني:

وبين وقفات أقامها ناشطون من صفوفه مقيمون في الخارج أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي وحملات مكثفة على منصات التواصل الاجتماعي ودعوات لتوحيد خطب الجمعة حول الموضوع،  تركز خطاب الإخوان خلال الأيام الماضية، في محاولة للتغطية على الموقف الحقيقي للحزب، والذي بدا غير إيجابيا خلال الأيام الأخيرة، حيث يخشى الحزب من سقوط ورقة “الحصار” من يديه، بعد أن استغلها إعلاميا وسياسيا، وحصد نتائجها أموال طائلة عبر الإتاوات غير المشروعة التي تفرض على المواطنين في الطرق البديلة.

بحسب مصادر دبلوماسية لم يصل وفد حزب الإصلاح المعني بالتشاور لإيجاد آلية تنسيقية لفتح المعابر، حتى اليوم، إلى العاصمة الأردنية عمان ، على الرغم من وصول وفد صنعاء قبل يومين.

يسعى الإصلاح بحسب مراقبين إلى المماطلة وتضييع الوقت حتى نهاية وقت الهدنة، التي لا يوجد أي بوادر لتجديدها على الأقل حتى يوم الثلاثاء.

وبحسب معلومات  فإن حزب الإصلاح يستعد عسكريا للتصعيد على خطوط التماس، بهدف عرقلة فتح الطرقات، حيث يخشى فقدان الإتاوات التي يفرضها على المواطنين، وهذه ليست المرة الأولى التي يقف فيها في وجه المساعي لفتح طرق المدينة، حيث سبق أن قدمت صنعاء ووافقت على 6 مبادرات  لكنها انتهت بتصعيد من قبل حزب الإصلاح، لتبقى منافذ تعز يافطة للدعاية السياسية والكسب التجاري.

إقرأ أيضا:ناشطة في تعز تكشف أسباب فشل مفاوضات فتح المعابر

أحدث العناوين

الرزامي يطالب بالضغط على التحالف للافراج عن معدات كشف الألغام

ناقشت اللجنة العسكرية الممثلة لصنعاء في مشاورات عمّان، الإثنين، قضية مخلفات حرب التحالف على اليمن مع فريق قطاع الإصلاح...

مقالات ذات صلة