مجلس الرئاسة اليمني.. يعيد الوحدة أم يشطر المشطر

اخترنا لك

| دكتور حسن زيد بن عقيل

يبدو أن صحوة الضمير الإنساني بدأ عند التحالف السعودي الإماراتي ، وهذا جيد حتى و ان كان متأخراً. بعد حرب الابادة وتدمير البنى التحتية وتشريد آلاف اليمنيين بهدف القضاء على اليمن كدولة وثقافة مستقلة وحرة ومحو رموزها السياسية والقبلية. عمليا ، ارتكبت دول مجلس التعاون الخليجي جرائم حرب قذرة ستبقى محفورة في عقلية وضمير وتاريخ اليمن واليمنيين. يسيطر اليمن على أهم طرق التجارة في العالم. التي ستلعب موانئه من نشطون إلى الحديدة و كذا سيطرته على أهم مضيق و اكثرها ازدحاماً  دورا مهما في مشروع “الحزام والطريق” ، الذي يعد أكبر مشروع للبنية التحتية في التاريخ المعاصر .

تغيير الرئيس هادي كان ضرورياً وخطوة في الاتجاه الصحيح ، لكن تشكيل المجلس الرئاسي لن يوقف الحرب ما دامت أسباب الصراع قائمة. التحالف ليس لديه الفرصة ولا القدرة على تثبيت أي دمية في اليمن ، سواء هادي أو غيره. للاحتفاظ بأي دمية ، يجب على التحالف نشر عشرات الآلاف من الجنود والمرتزقة بشكل دائم في اليمن. في أفغانستان ، انهار الجيش الأفغاني المتطور والمرتزقة الذين أنشأتهم الولايات المتحدة لحماية الدمى الأفغانية. في عام 2008 ، أنشأ كونغرس الولايات المتحدة “مكتب SIGAR للمفتش العام الخاص لإعادة إعمار أفغانستان”. بعد مرور بعض الوقت ، شكل لجنة لتقييم سبب انهيار قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية (ANDSF).

والنتيجة صادمة: السبب هو الفساد والخداع وعدم الكفاءة في المجهود الحربي بقيادة الولايات المتحدة ، ولا يختلف الأمر في اليمن. حالة قوات التحالف السعودي الإماراتي (قوات العمالقة الجنوبيين ، وقوات الحزام الأمني ، والنخب العسكرية في المحافظات وغيرها من الميليشيات) ، كلها قوى متنافسة مدعومة من السعودية والإمارات . و ينتشر الفساد والخداع وعدم الكفاءة فيها ، فقط في أفغانستان وصفت الولايات المتحدة بصراحة بأنها سبب نجاح طالبان ، وهنا في اليمن التحالف . يجرب التحالف تشكيل لجان مثل الولايات المتحدة ، وسيحقق نفس النتيجة.

إنه لأمر مرعب أن يعتقد مجلس التعاون الخليجي أنه سينهي حربه في اليمن بهذه الدمى. إنه مخطئ ولا يعرف خصائص قبائل جنوب اليمن. إن سيكولوجية القبائل البدوية الجنوبية هي مزيج من التعصب القبلي والأيديولوجي (الديني وأحيانًا العلماني) وعادة ما يكون رمز القبيلة الجنوبية هو الزعيم السياسي أو الواعظ الديني وليس بالضرورة شيخ القبيلة. في المقابل ، في الشمال ، نشأت قبائل زراعية ، جوهرها رمزية شيخ القبيلة إلى جانب رمزية إحدى السلالة الهاشمية. وهذا يقودنا إلى التساؤل عن الخلفية الفكرية وراء الحوادث والتحولات التي عرفها الطرفان ، لأنها غير متجانسة. باختصار ، على سبيل المثال ، على الرغم من أقدمية ظهور المعارضة الإصلاحية في الشمال ، التي ظهرت بعد هزيمة الإمام عام 1934، وفي العام التالي تم تشكيل معارضة ضد الإمام. في عام 1940 ظهرت في القاهرة معارضة سياسية سرية تعرف باسم (كتائب الشباب اليمني) لم تكن أهدافها واضحة بما فيه الكفاية. ثم في عام 1941 ، أصدرت قوى المعارضة برنامج هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وقد فشل أيضًا. وكل هذه التنظيمات لم تشكل تجمع سياسي من أي نوع .

في يونيو 1944 ، تم تشكيل حزب الأحرار في عدن بمساعدة عناصر من الجنوب. إنه حزب معارض للإمام يحيى. سمحت بريطانيا للحزب بالقيام بأنشطته بهدف توفير الحرية النسبية من جهة واستخدام هذا النشاط للضغط على الإمام يحيى حميد الدين من جهة أخرى ، لكن حزب الأحرار لم يحقق آمال البريطانيين ، على العكس من ذلك ، لعبت دورًا بارزًا في ظهور “الحركة الوطنية” .  تبلور الوعي وانتشرت الأفكار الوطنية المعادية للاحتلال البريطاني والإمامة. في عام 1946 ، كامتداد لحزب الأحرار ، تشكلت في عدن (الجمعية اليمنية الكبرى قادتها الزبيري والنعمان) وأصدرت جريدة (صوت اليمن) الشهيرة التي طالبت لأول مرة  إقامة نظام دستوري ، ونتيجة لذلك ، قتلت الحركة الإمام يحيى عام 1948 وفشلت في قلب نظامها.

بفضل الدعم المعنوي والمادي الكبير الذي قدمته مصر بعد ثورة 1952 لهذه الحركة انتشرت الأفكار الثورية بين الشعب اليمني. مرت اليمن خلال عام 1961 – 1962 ، بفترة اضطرابات متتالية بسبب محاولات متتالية لاغتيال الإمام أحمد والاستيلاء على السلطة ، منها في 6 مارس 1961 على يد العلفي واللقية .

في 19 سبتمبر 1962 توفي الإمام أحمد وخلفه نجله الضعيف محمد البدر. في 26 سبتمبر 1962 ، تم الإعلان عن ولادة الجمهورية العربية اليمنية. فور إنشائها ، اندلعت حرب أهلية استمرت ثماني سنوات (1962-1970). ثم سقط نظام سبتمبر الجمهوري في انقلاب 5 نوفمبر 1967. نجحت القبيلة الشمالية في إسقاط نظام سبتمبر الجمهوري وأسس الجمهورية الثانية ، جمهورية القبيلة. لعبت قبائل الشمال دورًا أكبر مما تم منحه رسميًا لها وكان دورها فعّال في مواجهة تحديات الدولة . زعماء القبائل في الشمال مسلحون ومنظمون ومرتبطون دائمًا بالسياسة ، لكنهم لم يلعبوا أبدًا دورًا بارزًا في السياسة الرسمية. عملياً ساعدت الجمهورية القبلية ، بقيادة القاضي عبد الرحمن الإرياني ، على إنهاء الحرب الأهلية ( 8 سنوات ) وتحت إشرافها ، تحقق الاستقرار الوطني والمصالحة بين الجمهوريين والملكيين وتحسنت العلاقة مع السعودية  . ذكر جارالله عمر في مذكراته قال ” فقد بدأت تظهر بعد عام، أو عام ونصف العام، انقسامات داخل الصف الجمهوري، وكان العديد من شيوخ القبائل والسياسيين يعارضون سياسة الرئيس المشير السلال ” و يواصل القول ” كان هناك قسم كبير من أبناء صنعاء وفي خارجها يؤيد الإمام ولا يرحّب بالثورة. وفي الحقيقة كان هناك انقسام حقيقي في المجتمع، وإن كان يختلف من منطقة إلى أخرى ” و يوضح جارالله السبب كان ” منهج العنف سائداً في اليمن من قبل الثورة ومن بعدها، سواء من قبل الإمامة أو من قبل الثوار ” .

من الناحية اخرى ، لعب النظام القبلي دورًا مهمًا في حل النزاعات والحفاظ على النظام . حيث لعبت الوساطة والتحكيم القبلي دورًا مهمًا في حل التوترات بين الأحزاب السياسية والمعارضين السياسيين. لعبت رمزية شيخ القبيلة ، جنبًا إلى جنب مع رمزية السلالة الهاشمية ، دورًا مهمًا في بلورة وتطوير العادات والنظام القبلي في الشمال. وهذا ما نراه اليوم في آلية عمل أنصار الله السياسي والعسكري الذي كان عاملاً أساسياً في انتصارات الحوثيين.

بعد 5 نوفمبر 1967 ، انقسم زعماء الجمهورية القبلية (1970-1990) إلى اتجاهين: الأول التيار اليميني ، يضم الجيل الأول من السياسيين المخضرمين من جيل ثورة 1948 ، كبار الشيوخ والمسؤولين القبليين الذين أبدوا حماسهم لتسوية سلمية ومصالحة مع المعسكر الملكي والنظام السعودي. لديها حاضنة شعبية كبيرة تمثل سكان الهضبة الشمالية وجزء من الهضبة الوسطى ، و منهم الرئيس صالح ومجموعته . الاتجاه الثاني : التيار اليساري يضم خليطا من التيارات السياسية الشابة ذات التوجهات القومية والماركسية “الناصريين والبعثيين والماركسيين” وهم من الهضبة الوسطى والسهول الجنوبية. وتزامن هذا الانقسام السياسي الكبير في الحركة الوطنية اليمنية مع إعلان قيام جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية عام 1967.

بعد انقلاب 5  نوفمبر 1967  في صنعاء ، كانت هناك تغييرات دراماتيكية متلاحقة ، من حصار صنعاء إلى هزيمة الفصائل اليسارية وهروب أعداد كبيرة من الضباط والجنود الموالين لها إلى اليمن الجنوبي . هذا التيار الشمالي كرس كل نشاطه في الجنوب لتنفيذ برنامجه وأهدافه  من خلال المؤتمر الرابع للجبهة القومية في زنجبار عام 1968 . لعبت العناصر الشمالية التي انضمت للجبهة القومية دورًا في دعم أبناء قراهم الشمالية متجاهلة الفجوة الحضارية وآثارها الاجتماعية والثقافية بين سكان الشطرين. بعد فشل العنصر الشمالي في فرض أهدافه ، بدأ بممارسة دوره السري والانتهازي في الجبهة القومية . وقدم أفكارًا وشعارات يسارية غير منطقية من شأنها أن تثير ردود فعل واسعة داخليًا (في صفوف الجيش والقوى المحافظة) وإقليميًا (في الرياض وصنعاء) لا يمكن للحكومة والنظام الجديد مقاومتها.

تصدى لهم التيار الوطني المعتدل ، قدم آرائه المعتدلة ، كما عبر عنها الشهيد علي محمد عبد العليم الذي كان يدير جلسات المؤتمر الرابع ، في مقال نشره في مجلة “المجلة” العدد الثالث 1968 ، حيث قال [ كل مزايدات على الميثاق قبل السير في قطع أشواط ومراحل أساسية يلزمنا بها الميثاق ليست إلا ادعاء انتهازيا، وتسجيل مواقف تاريخية وهمية سيدينها التاريخ نفسه ، كما يدينها الحاضر ، لأن التاريخ لا يحكم على الأحداث منفصلة عن بعضها، وإنما في ترابطها الوثيق بغيرها سابقا ولاحقا، وفي تفاعلها الحي مع المجتمع، وفي مدى منطقيتها ومعقوليتها ضمن الزمان والمكان الذي وجدت فيه ، … أننا بوضوح لم نتجاوز الميثاق بعد حتى ننظر لمرحلة جديدة قادمة يفترض أن تكون أكثر تقدما وآخذة بيد المجتمع إلى الأمام في طريق التحول الاجتماعي ، وليست مجرد المطالبة بالقيام بإجراءات تطبيقية لأشياء لم يأتٍ بعد الظرف لها في وعي المجتمع وعقليته ، ولم يهيئ لها كي تكون ممكنة ومقبولة ونافعة ]  “.

ومن الأفكار والشعارات التي قدمها اليسار مثل تأميم ومصادرة ممتلكات المواطنين الجنوبيين ، وتصفية واستبدال مؤسستي الجيش والأمن الجنوبيتين ، متناسين دورها في الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني في إطار تنظيم الجبهة القومية . و توحيد أداة الثورة في الجنوب والشمال كمقدمة لإنجاز الوحدة ، واعتبروا أن حرب التحرير الشعبية هي الاستراتيجية الصحيحة الوحيدة للاستيلاء على السلطة في البلاد . هذه الأفكار و الشعارات تدعو لانقلاب ضد التيار اليميني في الجبهة القومية والاستيلاء على جميع مقاعد الدولة والحكومة. قام اليسار بأول انقلاب غير شرعي .  اضطرت القيادة إلى إعطاء الجيش وقوى الأمن الأمر بحسم الموقف دون إراقة قطرة دم. سرعان ما تم التحرك لوقف هذه الخطوة الخطيرة التي تخرج عن أهداف ومبادئ ثورة أكتوبر . لكن “اليسار” كان مستعد للفرار ، فهرب بعضهم إلى يافع وآخرون إلى الضالع والشعيب ، وبعضهم الى الشمال ، ومعظم هؤلاء الانقلابيين كانوا شماليين محسوبين على الجنوب. صحيح أن بينهم قادة لهم دور قيادي في الكفاح المسلح والسياسي ، لكنهم انبهروا بالأيديولوجية والمعتقدات التي انتشرت خلال الحرب الباردة والتي لا تتناسب مع واقع بلادنا. أعادت القيادة الحكيمة للرئيس قحطان محمد الشعبي بناء الدولة ووزعت الحقائب الوزارية والإدارية على جميع المحافظات الجنوبية الست بالتساوي ومن جميع شرائح وأطياف المجتمع الجنوبي من المهرة إلى باب المندب ، بالإضافة إلى إعطاء الإخوة من الشمال بعد المصالحة الوطنية و الذي يحمل جنسية الجنوب العربي  وشارك في تحرير الجنوب مناصب وزارية كبيرة بعد عودته من الشمال ومنهم عبد الفتاح إسماعيل  وعبدالله الخامري وآخرون. لكن ، لسوء الحظ ، لم يلتزم الشماليون تمامًا بالثقة التي اكتسبوها من إخوانهم الجنوبيين واستمروا في تخطيط المؤامرات و كتلوا زعماء الجنوب ضد بعضهم البعض. هذا ما حدث في 22 يونيو 1969 وفي قلب الانقلاب ظهر سالم ربيع علي والبيض وعلي عنتر وآخرون. وبعد ذلك قُتل الرئيس سالم ربيع علي 1978  الذي كان عقبة أمام احتواء المكون الشمالي للجنوب وتنفيذ هدفهم المتمثل في “توحيد أداة الثورة في الجنوب والشمال تمهيداً لتحقيق الوحدة الكاملة” ، الحزب الاشتراكي اليمني. استمر العنصر الشمالي في ممارسة كافة أشكال الضغوط السياسية والعسكرية و الايديولوجية ، و تركيز كل توجهات الدولة نحو الوحدة وإسقاط نظام صنعاء.

بسبب  سياسة حرق المراحل للاخوة الشماليين ، انتهى الحزب الاشتراكي وأسقط نظامي صنعاء وعدن وانهارت الوحدة. هل مجلس الرئاسة اليمني قادر على استعادة الوحدة ؟ لا أحد يريد ان يشطر المشطر. يطالب الشعب اليمني الآن بإرساء العدالة الاجتماعية و ان يؤدي كل يمني دوره المجتمعي ويحصل على ما يستحقه من المجتمع.

كاتب ومحلل سياسي يمني

أحدث العناوين

العليمي يعلن رسميا الإقامة في الرياض والانتقالي يحتفي بوصول الزبيدي إلى المعاشيق

أعلن رئيس ما يسمى بمجلس القيادة الرئاسي المشكل من قبل التحالف رشاد العليمي، بشكل رسمي الإقامة في الرياض، وذلك...

مقالات ذات صلة