بعد قصف أوكرانيا لمحطة زابوروجيه.. روسيا تحذر من تسرب نووي قد يغطي الدول الاسكندنافية

اخترنا لك

حذرت روسيا من خطر تسرب اشعاع نووي محتمل قد ينتشر ليغطي الدول الاسكندنافية، بعد قصف أوكرانيا لمواقع قريبة من محطة زابوروجيه.

متابعات-الخبر اليمني:

وقالت الخارجية الروسية إن أوكرانيا تنتهك المبادئ الرئيسية للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بقصفها للمواقع النووية، وخاصة محطة زابوروجيه الخاضعة للجيش الروسي جنوب أوكرانيا.

وأكد نائب مدير دائرة شؤون عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة بوزارة الخارجية الروسية، إيغور فيشنيفيتسكي، خلال مؤتمر للدول الأطراف في معاهدة حظر السلاح النووي، يوم الأربعاء، إنه “في غضون اليوم قصف الجانب الأوكراني محطة زابوروجيه الذرية من جديد”.

وأضاف أن “أوكرانيا تواصل عمليات القصف غير المسؤولة لمحطة زابوروجيه، وتنتهك من خلال ذلك ليس فقط المبادئ السبعة للمدير العام (للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي)، بل والمبدأ الأساسي أيضا”.

وتابع: “لا يجوز إطلاق النار على المواقع النووية، ولا يجوز إطلاق النار من المدفعية أو أي وسائل أخرى، على المحطات الذرية. وهذا خطير للغاية”.

وأشار إلى أن “الجانب الأوكراني يفهم ذلك جيدا، ولكن على الرغم من ذلك يقوم بذلك، ويمارس الإرهاب النووي في جوهر الأمر، وما يثير قلقا كبيرا هو أنه سيحصل على الدعم في ذلك”.

وحذر من أن ذلك “قد ينتهي بكارثة”، مؤكدا أن روسيا تهتم بتنظيم زيارة وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زابوروجيه، وستساعد في أن تحدث في أقرب وقت ممكن.

من جانبها حذرت وزارة الدفاع من أن الإشعاع يمكن أن ينتشر ليغطي الدول الاسكندنافية إذا ما أطلق ربع ما يحتوي عليه مفاعل واحد من المفاعلات الستة لمحطة الطاقة النووية في زابوروجيه.

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع، الفريق إيغور كوناشينكوف، قد صرح صباح اليوم بأن تدريبات تجري على قدم وساق للواء الدفاع الإقليمي رقم 108، ولواء المدفعية رقم 44، والوحدات العسكرية المتمركزة في منطقة زابوروجيه التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، على الإجراءات في ظروف التلوث الإشعاعي للمنطقة، حيث تخطط القوات المسلحة الأوكرانية لشن ضربات بالمدفعية على أراضي محطة زابوروجيه من مواقع إطلاق النار الموجودة في مدينة نيكوبول، لإلقاء اللوم في ذلك على عاتق القوات الروسية. حيث تتزامن هذه الضربات المتوقعة مع زيارة الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش إلى أوكرانيا.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن نظام كييف يعد لتنفيذ “استفزاز رنان” بالمحطة النووية زابوروجيه خلال زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيوغوتيريش لأوكرانيا.

وأضافت زاخاروفا في تصريح لوسيلة إعلام روسية: “هذا ليس مجرد استفزاز، هذا ما نسميه الابتزاز النووي.. استفزاز حول منشأة نووية لفترة طويلة، تهديد مباشر للطاقة النووية.. هذا، بالتأكيد عمل ابتزاز نووي”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن السلطات الأوكرانية بهذه الطريقة لا تبتز دولة واحدة أو وحدة سياسية معينة، بل تبتز القارة الأوروبية بأكملها، قائلة: “نحن نتحدث عن الطاقة النووية.. القارة الأوروبية كلها رهينة، لأن كل هذا يقع وسط أوروبا”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد صرحت مؤخرا أن نظام كييف كان يعد ويتعمد لاستفزاز مدوي في محطة الطاقة النووية في زابوروجيه تزامنا مع زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لأوكرانيا.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة