الميسري يحاصر الإصلاح في أبين

اخترنا لك

سلمت الفصائل التابعة لوزير الداخلية السابق في حكومة هادي، أحمد الميسري، الخميس، مديرية جديدة لقوات الانتقالي في أبين، جنوبي اليمن، يتزامن ذلك مع أنباء عن تقارب بين الميسري والانتقالي ما يهدد مستقبل وجود الإصلاح هناك.

خاص – الخبر اليمني:

ونفذت قوات الانتقالي خلال الساعات الماضية انتشار غير مسبوق في مديرية أحور التي كانت خاضعة للفصائل الأمنية التي يقودها أبو مشعل الكازمي ومحمد العوبان المقربان من المسيري.

وأحور التي تملك اهم ساحل بحري على خليج عدن تعد أكبر مديريات أبين وثاني مدينة تستسلم للانتقالي دون مقاومة منذ بدء عملية انتشار تحت مسمى “سهام الشرق” انطلاقا من زنجبار وشقرة.

والتطورات الجديدة تزامنت مع تشكيل الميسري والانتقالي غرفة عمليات مشتركة في شقرة تهدف لعزل ما تبقى من فصائل الإصلاح هناك، وسط أنباء عن عودة مرتقبة للميسري إلى عدن بناء على طلب من الانتقالي الذي اوفد  قيادات للقائه في سلطنة عمان.

أحدث العناوين

تطورات ما قبل انتهاء الهدنة حتى الان

قال نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي في صنعاء العميد عبدالله بن عامر إنه بعد التحركات الاخيرة لـ #صنعاء دخلت عواصم...

مقالات ذات صلة