ضغوط وعروض دولية تسبق جولة المفاوضات اليمنية

اخترنا لك

شهد الملف اليمني، السبت، حراك دولي غير مسبوق  قبيل  استئناف المفاوضات  وسط تعويل دولي على توسيع الهدنة  تمهيدا لتمديدها.

خاص – الخبر اليمني:

وعقد سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لقاء مع وفد المجلس الرئاسي، وأفادت مصادر دبلوماسية بأن اللقاء تضمن ضغوط على الوفد للمرونة في التعامل مع المقترحات المقدمة  للحل وعدم تعقيد الوضع خلال الجلسة المرتقبة والتي وصفت بالمهمة.

في السياق، دعا السفير البريطاني في اليمن ريتشارد اوبنهايم لتوسيع الهدنة، محذرا في الوقت ذاته من  ما وصفه بالعودة إلى مربع الحرب.

في المقابل ، وافقت الولايات المتحدة على فتح كلي لمطار صنعاء الدولي خلال الفترة المقبلة  وفق ما ذكره الصحفي الأردني وحيد الطوالبة الذي أشار إلى عقد مفاوضات برعاية أممية بين صنعاء وواشنطن، ولم يعرف بعد دافع واشنطن التي  استجدى سفيرها في تصريح جديد  مِن مَن وصفهم بـ”الحوثيين” لحفظ ماء وجه بلاده في  تعز، لكن توقيت التنازل الأمريكي الجديد  يشير إلى مساعي واشنطن للدفع نحو تمديد الهدنة بأي ثمن.

هذه التطورات تأتي قبيل انطلاق جولة جديدة من المفاوضات الخاصة بتمديد الهدنة، حيث غادرت لجنة صنعاء العسكرية إلى العاصمة الأردنية، عمان خلال الساعات الماضية، وفق مصادر إعلامية.

وتشترط صنعاء توسيع الهدنة منها صرف المرتبات قبل أي دخول في تمديد جديد للهدنة التي تنتهي في الثاني من أكتوبر المقبل.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة