الانتقالي يتعثر باستكمال سيطرته على أبين

اخترنا لك

فشلت فصائل  الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، الاثنين، في توسيع انتشارها في أهم المديريات بمحافظة أبين، ما يهدد مستقبله في المحافظة الأهم، وسط توقعات بهجمات أقوى  خلال الأيام  المقبلة.

خاص – الخبر اليمني:

ودفع المجلس الانتقالي بكبار قادة فصائله العسكرية إلى لودر  للتفاوض مع مشايخ القبائل هناك، ووصل مدير أمن لحج صالح السيد وقائد الحزام الأمني في عدن إلى لودر إلى جانب لآخرين في محاولة لإقناع القبائل بالسماح بانتشار محدود لفصائل الانتقالي في المديرية.

وترفض قبائل لودر أي وجود للانتقالي رغم أن الفصائل التي يسعى الانتقالي في أبين من أبناء المحافظة وبقيادة عبداللطيف السيد.

وجاء رفض لودر توسع الانتقالي بعد أيام من استعراض لفصائل سلفية في لواء الأماجد بحضور قيادات سعودية.

ولودر أحد مديريات ابين الكبيرة والهامة في المنطقة الوسطى والتي ترفض أي تمدد للانتقالي، حيث أفادت مصادر قبلية ببدء عناصر محسوبة على تنظيم القاعدة استعدادات في مديريتي مودية والوضيع لمواجهة فصائل الانتقالي المتمركزة في العرقوب وشقرة.

وأشارت المصادر إلى نشر عناصر التنظيم أطقم ومدرعات واستحدثت نقاط في المناطق الوسطى تحسبا لتقدم من قبل الفصائل الجنوبية.

هذه التحركات التي تأتي رغم انسحاب فصائل الإصلاح من شقرة إلى أن المحافظة التي يسعى الانتقالي للسيطرة عليها عسكريا بغية اجباره قياداته المناهضة له على الامتثال لمطالبه بالانخراط تحت قياداته تتحضر لمعركة واسعة  خلال الأيام المقبلة.

أحدث العناوين

الكشف عن أسباب الاشتباكات العنيفة في شوارع عتق

كشفت مصادر أمنية في مديرية عتق بمحافظة شبوة أسباب الاشتباكات العنيفة التي دارت صباح اليوم في شوارع المديرية مخلفةً...

مقالات ذات صلة