استنفار سعودي مع نقل أمريكا المعركة إلى عقر دارها

اخترنا لك

بدأت السعودية، الاثنين، تحركات إقليمية واسعة في محاولة لمواجهة مساعي أمريكية لنقل المعركة إلى بوابتها الغربية.

خاص – الخبر اليمني:

وواصل وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، زيارته للدول المطلة على البحر الأحمر، والتقى في وقت سابق بالرئيس المصري.

وتأتي الجولة الجديدة  للمسؤول السعودي قبيل أيام قليلة على استضافة بلاده قمة لقادة الدول المطلة على البحر الأحمر  أبرزهم مصر التي تمثل ثقل جيوسياسي في المنطقة.

ويتوقع أن تطلق السعودية اسم جديد على القمة التي تعد الخامسة منذ بدء الحرب على اليمن.

وخلافا لكل القمم السابقة التي كانت السعودية تحاول من خلالها إيجاد تحالف  يبقي سيطرتها الأمنية والسياسية  على البحر الأحمر، ومنع اية ثغره قد يستغلها خصومها الاقليمين والدوليين للتمدد هناك، تأتي القمة الجديدة في ظل تطورات  تنبئ بنقل المعركة إلى البحر الأحمر مع تصاعد التوتر والمواجهة بين ايران والولايات المتحدة هناك.

واتهم  خبراء سعوديين في وقت سابق الولايات المتحدة بابتزاز مصر والسعودية بشأن التطورات الأخيرة في باب المندب.

وتهدف أمريكا من خلال جر التوترات إلى البحر الأحمر إلى تدويل الممر الأهم في باب المندب والذي يعد أهم مناطق خطوط الطاقة بين الخليج والصين ضمن ترتيبات لتسليم قيادة القوات المشتركة هناك لإسرائيل وسط توجس سعودي من تطورات قد تقضي على اخر نفوذ الرياض التي تحاول منذ 8 سنوات الهيمنة على اليمن ذات الموقع الجيوسياسي على خط الملاحة الدولية.

وستحاول السعودية من خلال القمة الاستعراض في وجه المساعي الامريكية لتولي الحماية عبر ما تعرف بالقوات المشتركة التي أسستها في فبراير الماضي على أمل أن يحول ذلك دون مزيد من جر المنطقة الهامة بالنسبة للسعودية إلى اتون صراع جديد.

أحدث العناوين

Shabwa: Uprising Against UAE Authorities

The first societal uprising against the UAE authorities took place in Shabwa province, eastern Yemen, Yemen press agency reported...

مقالات ذات صلة