الرئاسي يكشف الجهة التي ستتسلم الإقليم الشرقي لليمن

اخترنا لك

فجر فرج البحسني، عضو سلطة المجلس الرئاسي، السبت، مفاجأة صادمة بشأن الجهة التي ستتولى إدارة الملف الشرقي لليمن، الثري بالنفط والغاز وذي الموقع الاستراتيجي.

يتزامن ذلك مع تصاعد وتيرة الصراع بين الأطراف المحلية الموالية للتحالف حول من سيخلف الإصلاح.

خاص – الخبر اليمني:

وألمح البحسني الذي عاد مؤخرا إلى حضرموت إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يراقبان الوضع عن كثب في شبوة وحضرموت والمهرة، مشيرا إلى أنهما يعدان لحملة استثمارات في القطاعات النفطية هناك.

وأشار البحسني الذي كان يتحدث لقيادات حضرمية في أول ظهور له منذ اقالته من منصب محافظ حضرموت وقائد المنطقة العسكرية الثانية إلى تسليمه ملف إدارة الوضع هناك، محذرا في الوقت ذاته من أي أعمال تهدف لزعزعة الامن والاستقرار في تلك المناطق.

واكد البحسني بأن هذه المحافظات بالنسبة للعالم مناطق نفط وغاز في تأكيد على عدم التفريط بها من قبل قوى إقليمية ودولية.

وجاءت تصريحات البحسني عشية تصاعد الخلافات بين الانتقالي والإصلاح وقوى حضرمية أخرى حول من يدي شؤون المحافظة.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة