بن حتبور: السعودية وقفت ستين سنة ضد النظام الجمهوري في اليمن

اخترنا لك

أحيت حكومة صنعاء، الإثنين، العيد الـ60 لثورة الـ26 من سبتمبر، بحضور أعضاء المجلس السياسي الأعلى، وعدد من الوزراء، مؤكدة أنها تحتلف بهذه المناسبة الوطنية في ظل الحرب للعام الثامن فيما الفصائل الموالية للتحالف في المناطق “المحتلة” لم يستطيعوا حتى “رفع العلم الوطني”.

صنعاء- الخبر اليمني:

وقال خلال الفعالية عضو سياسي صنعاء سلطان السامعي: “ما أشبه الليلة بالبارحة، ثماني سنوات حوربت ثورة 26 من سبتمبر، وأيضاً ثماني سنوات تُحارب ثورة 21 سبتمبر التصحيحية من قِبل نفس الأنظمة”، مؤكدا على أهمية تلاحم اليمنيين “والمضي لتحقيق أهداف ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر، وتحرير كافة المحافظات التي ترزح اليوم تحت الاحتلال”، في إشارة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة التحالف.

وقال رئيس حكومة صنعاء عبد العزيز بن حتبور، “ستون عاماً من عمر الثورة، النظام السعودي في حالة عداء متواصل ضدها بشكل سري وعلني، جرى خلالها ما جرى من تآمر مباشر وغير مباشر ومن شراء ولاءات المشايخ والقبائل والمرتزقة وتجنيد العملاء”، مؤكدا أن السعودي لم ولن تقبل بنظام وطني حر في اليمن، ولذلك وقفت قبل ستين سنة ضد النظام الجمهوري.

وأشار إلى أن القيادات السياسية والحزبية المتواجدة في الداخل موحّدة في مواجهة التحالف السعودي الإماراتي، لافتاً إلى أن “من انسل من بين هذه الأحزاب وذهب مع العدوان إنما يتحمّلون مسؤولية أنفسهم كأشخاص وليس الجسم الموجود في الداخل بقياداته وقواعدها وأنصاره”، حسب تعبيره.

ولفت بن حبتور إلى أن صنعاء تحتفل للعام الثامن “بهذا المناسبة الوطنية المهمة في صنعاء في ظل العدوان والحصار وأعلام الجمهورية ترفرف عالية في هذه العاصمة الحرة الكريمة، فيما الآخرون من المرتزقة والعملاء الذين يتبعون العدوان والاحتلال المتواجدون في المحافظات والمناطق المحتلة لم يسمح حتى للعلم الوطني الذي يظل رمزاً لعزة وكرامة الوطن والمواطنين، بأي ظهور”، وفق وكالة سبأ.

أحدث العناوين

كشف ابر نقاط الخلاف الجديدة التي عرقلت المفاوضات وتنذر بحرب جديدة

كشف وزير الخارجية الأسبق، ابوبكر القربي،  السبت، تفاصيل خلافات اعاقت احراز تقدم في ملف المفاوضات  بين صنعاء والتحالف  وتنذر...

مقالات ذات صلة