أزمة جديدة بين الانتقالي وسلطة لحج بسبب عائدات الميناء

اخترنا لك

فجّرت الإيرادات، الخميس، جولة جديدة من الصراع بين الانتقالي والسلطة المحلية في لحج.

خاص – الخبر اليمني:

وعقدت فروع الانتقالي بمديريتي المضاربة ورأس العارة اجتماع طارئ للوقوف على قرار المحافظ أحمد التركي  تعيين مدير عام للمديرية الساحلية.

وأشار الانتقالي في بيانه إلى رفضه القرار متهما المحافظ التركي بمحاولة تفجير الوضع في المديرية التي وجه المحافظ بإنشاء منفذ جمركي عند لسانها البحري الذي يتخذ كمنفذ للتهريب قبل أيام، فيما هدد باسقاطه.

ويسعى الانتقالي لتعيين مدير موالي له للمديرية الساحلية التي تشهد  تحركات من قبل خصومه  للسيطرة عليها والاستحواذ على مواردها الضخمة  واخرها سيطرة شيخ قبلي مدعوم من الإصلاح على عدة مواقع استراتيجية هناك.

ويشكل اللسان البحري لمحافظة لحج والذي يطل  على باب المندب الرابط بين البحر الأحمر وخليج عدن  صراع مستمر منذ بدء الحرب  على اليمن، وتحتفظ أطراف إقليمية كالإمارات والسعودية وقطر وتركيا بفصائل خاصة بها تتمركز في محيط تلك المنطقة الاستراتيجية حيث يحاول كل طرف فرض سيطرته  بغية  فرض واقع جديد هناك يمكنه مستقبلا من الاستحواذ على عائدات ضخمة لقاء حماية ومرور السفن في المنفذ الذي يمر عبر 40% من تجارة العالم ونفطه.

وقد تنهي هذه التطورات حالة العلاقة الدافئة الأخيرة بين التركي، المحسوب على الاصلاح، والانتقالي وتدفع المحافظة المكتظفة بخصوم الانتقالي للانفجار في وجهه.

أحدث العناوين

Saudi Forces Prevent STC from Celebrating Independence Day in Aden

Saudi forces imposed strict measures on the UAE-backed Southern Transitional Council (STC) in Yemen’s southern port city of Aden,...

مقالات ذات صلة