حظر دخول طارق تعز وترتيبات لطرد المحافظ وتصفية مدير الأمن

اخترنا لك

قلب حزب الإصلاح، سلطة الأمر الواقع في تعز، السبت، الطاولة على خصومه  في المدينة  في خطوة تؤكد رفض الحزب التنازل عن أهم معاقله.

خاص – الخبر اليمني:

واستبق الحزب زيارة مرتقبة لطارق صالح، بحظر دخوله.

و توعد غزوان المخلافي الحاكم الفعلي حاليا للمدينة باستهداف طارق صالح في تهديد واضح بأن زيارته التي كانت مرتقبة هذا الأسبوع، وفق مصادر محلية، لن يسمح بها.

وكان طارق قد وصل في وقت سابق نهاية الأسبوع الماضي إلى مديرية موزع، على الحدود مع معاقل الإصلاح في الحجرية بريف تعز الجنوبي الغربي تمهيد لزيارة جديدة للمدينة.

وزيارة طارق كانت تهدف لوضع اللمسات الأخيرة لإنهاء نفوذ الإصلاح في المدينة، حيث كان يتوقع أن يشارك في اجتماع للهيئة التنفيذية للمجالس المحلية  الذي دعا له المحافظ المؤتمري نبيل شمسان ويهدف لتعزيز قبضة المؤتمر  على سلطة المحافظة إداريا.

هذه التطورات تتزامن مع تظاهرات حاشدة لانصار الإصلاح امام مقر المجمع الحكومي في المدينة طالب فيها صراحة بإقالة شمسان، ومنحه مهلة لمغادرة المدينة.

واتهم المشاركون في الوقفة الاحتجاجية شمسان بقتل الناس ونهب الأموال والفساد.

كما هددوا باقتحام مكتبه وفرض إدارة جديدة.

وتزامنت الوقفة مع اجتماع كان مرتقب لشمسان بأعضاء الهيئة التنفيذية للمجالس المحلية على مستوى مديريات تعز بات يثير قلق الإصلاح الذي يتعرض للإقصاء منذ إيقاف وكيله الأول عبدالقوي المخلافي عن العمل والتغييرات في هيكل السلطة التي يتفرد بها المحافظ.

كما جاءت في وقت عاود فيه غزوان المخلافي الظهور الإعلامي بمقطع فيديو توعد بفرض واقع جديد على المدينة وتصفية مدير الأمن المتهم بقتل شقيقه، وجميعها مؤشرات على أن الإصلاح يستعد لحسم ملف تعز عسكريا وإداريا بإقصاء خصومه في المؤتمر بقيادة طارق ممن كانوا يتحيزون الفرصة للانقضاض على اهم معاقله ومخزونه البشري.

أحدث العناوين

دعوات لمحاسبة “العليمي” والمتورطين في فساد المنح الدارسية

دعت أصوات جنوبية بارزة إلى وجوب محاسبة المتورطين في فساد المنح الدارسية الضالع فيها رئيس المجلس الرئاسي الموالي للتحالف...

مقالات ذات صلة