أقوى فصائل الضالع تستنفر لمنع سقوط عدن

اخترنا لك

خيم التوتر  على مدينة عدن، الاثنين، مع تصدع جبهة الانتقالي العسكرية باستنفار واستنفار مضاد بين الفصائل  ذات الانتماء الجهوي ما ينذر بيناير  جديد في المعقل  الأبرز للجماعات المنادية بانفصال جنوب اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

ونفذت  قوات العاصفة، وهي الجناح العسكري الأبرز لعيدروس الزبيدي والذي ينتمي عناصرها إلى الضالع، انتشار  عسكري معزز بمختلف أنواع الأسلحة  في المديريات الرئيسية وسط عدن.

وأفادت مصادر عسكرية في المجلس الانتقالي بان فصيل العاصفة  أعلن رفع الجاهزية القتالية في صفوف  مقاتليه  بناء على توجيهات من عيدروس الزبيدي.

وجاء انتشار العاصفة  وهي من الالوية القليلة التي سمحت السعودية ببقائها في عدن مقابل اخراج بقية الفصائل  بالتوازي مع تحركات لفصائل الحزام الأمني والدعم والاسناد التي تشكل يافع قوامها  في إطار ترتيبات لإسقاط المدينة.

والانقسام في المدينة يشير إلى أنها تتجه نحو معركة جديدة تغذيها السعودية التي ضغطت  على الزبيدي لضبط  فصائل مجلسه في بئر احمد..

وتوجيه الزبيدي بنشر قواته جاء في اعقاب رفض الحزام الأمني والدعم والاسناد توجيهاته بالتهدئة وخفض التصعيد وهو ما يشير إلى أن جناح الضالع يرتب لمعركة  يسعى من خلالها انهاء نفوذ يافع التي سبق للزبيدي وان نجح بتقليص نفوذها بدء باستبعاد عبدالرحمن شيخ من وفد المفاوضات وصولا إلى وقف المستحقات المالية لتلك الفصائل في الوقت الذي يصرف فيه مرتبات مقاتليه ومرورا باخراج هاني بن بريك من المشهد.

 

أحدث العناوين

دعوات لمحاسبة “العليمي” والمتورطين في فساد المنح الدارسية

دعت أصوات جنوبية بارزة إلى وجوب محاسبة المتورطين في فساد المنح الدارسية الضالع فيها رئيس المجلس الرئاسي الموالي للتحالف...

مقالات ذات صلة