إبتكار جديد.. الذكاء الاصطناعي يتنبأ بالكوارث والاوبئة النادرة

اخترنا لك

التنبؤ بتوقيت الكوارث الطبيعية وحجمها هدف أساسي لا حياد عنه، خاصة وأنهم لا يمتلكون قاعدة بيانات كافية يمكنها التنبؤ بالكوارث نظرا لندرة حدوثها.

متابعات- الخبر اليمني :

لكن مؤخراً استعان العلماء بتجربة دمج علم الخوارزميات الإحصائية، التي تتطلب بيانات أقل لعمل تنبؤات دقيقة، في وجود الذكاء الاصطناعي، من أجل التوصل لبيانات ناجحة، بدوره صرح جورج كارنياداكيس، أستاذ الرياضيات التطبيقية والهندسة في جامعة براون، خلال بيان جامعي أن انتشار بعض الأوبئة مثل كورونا والكوارث البيئية في خليج المكسيك والزلازل، والحرائق التي طالت كاليفورنيا، فضلا عن ارتفاع درجات الحرارة كلها أحداث عشوائية لا تاريخ لها، مشيرا إلى أن الدراسة ترتكزعلى حصر البيانات الممكنة لتقليل فرص حدوث الكوارث والأوبئة مرة أخرى.

وقد استعان العلماء بعلم الخوارزميات من أجل تحليل إدخال البيانات، ودراسة ما تم توفيره من بيانات جديدة ذات أهمية لتحليلها، ودخل في الدراسة نموذج تعلم آلي يدعى DeepOnet، وهو نوع من الشبكات العصبية الاصطناعية التي تستخدم شفرة مترابطة ومتعددة الطبقات يمكنها محاكاة الخلايا العصبية للدماغ البشري،

يمكن للنموذج باستخدام الشبكات العصبية الاصطناعية تحليل كمية كبيرة من البيانات في وقت قياسي، وبالتالي يحدد بدقة مؤشرات حدث كارثي على وشك الحدوث، وبخصوص تلك الزاوية، أكد ” كارنياداكيس”، أن الهدف الاساسي من استخدام هذا النموذج ليس من أجل تجميع البيانات وإضافتها للنظام، إلا أن الأساس هو التنبؤ الاستباقي بالأحداث النادرة بشكل أكثر كفاءة، ويكشف النموذج عن الكوارث من خلال تشكيل موجات تحدد حجم الكارثة أو الوباء، إلا أن العلماء في طريقهم لتطوير بعض الدراسات التي توفر عليهم عناء التكاليف وإيجاد نموذج أكثر دقة لرصد الكوارث.

أحدث العناوين

ريال مدريد يتغلب على فالنسيا بهدفين نظيفين

تغلب ريال مدريد على ضيفه فالنسيا (2-0) مساء الخميس، في لقاء مؤجل عن الجولة ال17 من الليجا، على ملعب...

مقالات ذات صلة