خلافات بين الزبيدي وأبومشعل تخرج الانتقالي عن طوره

اخترنا لك

توعد المجلس الانتقالي، الأربعاء،  بـ”سحق أبين”، بالتزامن مع استمرار تحشيداته العسكرية إلى  أبرز معاقل خصومه  رغم اعلان الفصائل المتمركزة هناك ولائها له.

خاص – الخبر اليمني:

وكشف الصحفي الأبيني، أحمد الحنشي،  كواليس  خلافات، خلال اجتماع مدير أمن ابين، أبومشعل الكازمي  وعيدروس الزبيدي رئيس الانتقالي بحضور قيادات عسكرية في المجلس الانتقالي،  سبقت التحشيدات الأخيرة   ..

وقال الحنشي ، المقرب من أبومشعل،  إن الأخير طرح عدة نقاط  على الزبيدي كاستحقاقات لـ”التصالح والتسامح” الذي أعقب إخراج فصائل الإصلاح من المحافظة قبل أشهر قليلة، وأبرزها تشكيل  4 الوية  بقوام 6 ألف مجند من أبناء أبين على أن يتم دعمهم  ماليا وعسكريا اسوة ببقية فصائل الانتقالي في لحج وعدن والضالع، لكن المفاجئة أن 3  من القيادات العسكري في الانتقالي  من خارج أبين سارعت بتبني المطالب والتجنيد  على حساب المحافظة.

وأشار الحنشي إلى أن ضغوط من القيادات العسكرية في أبين وأبرزها عبداللطيف السيد أجبرت تلك القيادات وابرزها صالح المعكري الضالعي ونبيل المشوشي اليافعي   ومختار النوبي الردفاني  ، على التنازل عن حصة من قواتهم بمعدل لا يتجاوز الـالف مجند لصالح أبين ، مع التهديد والوعيد بـ”ابكائها” في النهاية.

نشر هذه المعلومات في هذا التوقيت يكشف امتعاض القيادات العسكرية من أبناء أبين وقرع ناقوس الخطر بشان ما يجرى في المحافظة التي تشهد  تحشيدات عسكرية غير مسبوقة للانتقالي  مع إطلاق مرحلة جديدة من  “حملة سهام   الشرق” التي تستهدف تركيع مناطق شرق ووسط أبين والتي ظلت موالية لخصوم الانتقالي وأبرزها تحالف هادي والإصلاح ، وتعد معاقل لـ”الزمرة” وبدعم اماراتي لا محدود هذه المرة.

أحدث العناوين

ريال مدريد يتغلب على فالنسيا بهدفين نظيفين

تغلب ريال مدريد على ضيفه فالنسيا (2-0) مساء الخميس، في لقاء مؤجل عن الجولة ال17 من الليجا، على ملعب...

مقالات ذات صلة