“بعد زيارته لأوكرانيا” بايدن يصل إلى بولندا وانتقادات حادة من أعضاء جمهوريون

اخترنا لك

وصل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى بولندا مساء أمس الاثنين، قادما من أوكرانيا التي قام بزيارة سرية لها، في إطار الدعم الغربي في حربها مع روسيا، وهو ما لقي انتقادات واسعة من قبل معارضين وأعضاء في الحزب الجمهوري.

متابعات-الخبر اليمني:

وأكد نائب وزير الداخلية البولندي بيوتر فافجيك، أن الرئيس الأمريكي وصل إلى مدينة جيشوف البولندية على متن قطار، ثم يتوجه إلى وارسو، حيث سيلتقي اليوم الثلاثاء الرئيس البولندي أندجيه دودا، وسط إجراءات أمنية مشددة، ومن المقرر أن تستمر الزيارة حتى 22 فبراير.

وخلال زيارته سيلقي بايدن كلمة أمام القصر الملكي الأثري بوسط وارسو، وسيشارك في الاجتماع مع زعماء الدول التسع في الجناح الشرقي للناتو.

وعشية الزيارة، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي، إنه “في خطاب الرئيس ستستمعون إلى الرسائل التي ستلاقي صدى لدى الشعب الأمريكي، وحلفائنا وشركائنا، وكذلك لدى الشعب البولندي الذي عمل الكثير من أجل أوكرانيا”.

وأضاف كيربي: “أعتقد أنكم ستسمعون رسالة بايدن إلى بوتين، وكذلك للشعب الروسي”.ولم يتم الكشف عن مزيد من التفاصيل بشأن كلمة بايدن المتوقعة.

ووصل بايدن إلى بولندا قادما من أوكرانيا، حيث التقى بالرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، وأعلن عن مساعدات أمريكية جديدة لكييف بقيمة 500 مليون دولار.

في حين انتقد نواب جمهوريون زيارة الرئيس بايدن إلى كييف، وقالوا إنها تظهر اهتمام بايدن بأوكرانيا أكثر من اهتمامه بالأزمة على الحدود وانتشار مواد كيميائية سامة في أوهايو.

وقال معارضون للزيارة إن لدى الولايات المتحدة الكثير من المشاكل المتراكمة لكن الرئيس يتجاهلها”

وأشار حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتس، إلى أنه “أثناء تواجده (بايدن) هناك، أعتقد أنني والعديد من الأمريكيين نفكر: حسنا، إنه قلق للغاية بشأن تلك الحدود الموجودة في النصف الآخر حول العالم. لم يفعل أي شيء لتأمين حدودنا هنا في الوطن”، مضيفا: “لقد تدفق الملايين والملايين من الناس عبر الحدود… وبعد ذلك عانينا من إذلال وطني لأن الصين تطير مناطيد تجسس عبر الولايات المتحدة القارية”.

واعتبرت النائبة الجمهورية مارجوري تايلور غرين أن الزيارة هي “إهانة لا تصدق. مضيفة رئيسنا اختار أوكرانيا على أمريكا، بينما أجبر الشعب الأمريكي على دفع تكاليف الحرب في أوكرانيا. لا أستطيع التعبير عن مدى كره الأمريكيين لجو بايدن”.

وقال السيناتور الجمهوري تومي توبرفيل: “الرئيس قضى وقتا أطول في أوكرانيا من الوقت الذي أمضاه على حدودنا الجنوبية. جو بايدن يرفض معالجة الأزمة الأمريكية التي ستؤثر على الأجيال وتشكل تهديدا مباشرا لأمننا القومي”.

واتهم النائب الجمهوري مات غيتز، بايدن بـ “التخلي عن أمريكا من أجل أوكرانيا”، معتبرا أن هذا يتسق مع الطريقة التي “تخلى بها بايدن عن مصالح أمريكا منذ بداية رئاسته”.

ووصف النائب الجمهوري سكوت بيري زيارة بايدن إلى كييف بـ”الصادمة”، مشيرا إلى أن “بايدن “يمكن أن يظهر في أوكرانيا للتأكد من أن حدودهم آمنة ولكن لا يمكنه فعل الشيء نفسه بالنسبة لأمريكا”.

أما مذيع قناة “فوكس نيوز” تاكر كارلسون، فانتقد بايدن الذي قام بزيارة إلى كييف وسط كارثة بيئية في ولاية أوهايو بعد احتراق مواد كيميائية إثر خروج 10 عربات تحتوي على مواد كيميائية خطرة عن مسارها.

يأتي كل ذلك في الوقت الذي ظهت فه دراسة أجراها المعهد الاقتصادي الألماني “آي دبليو” أن الحرب في أوكرانيا كلفت الاقتصاد العالمي أكثر من 1.6 تريليون دولار العام الماضي، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وذكرت صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية، اليوم الثلاثاء، أنّه وفقاً لتقديرات المعهد، تراجع الناتج الاقتصادي العالمي في عام 2022 بمقدار يزيد بكثير على 1600 مليار دولار، مقارنةً بما كان يمكن أن يكون من دون الحرب في أوكرانيا.

ويتوقع المعهد أن تصل خسائر الإنتاج العالمي إلى حوالى تريليون دولار أخرى هذا العام.

أحدث العناوين

المقاومة العراقية تكشف تفاصيل العملية الأخيرة مع صنعاء

عرضت المقاومة الاسلامية في العراق، مشاهد من العملية المشتركة التي نفّذتها الاثنين، مع قوات صنعاء  واستهدفت سفينة (Olvia)، في...

مقالات ذات صلة