الاتحاد الأوروبي يرفض طلب 26 عضوا بهدنة فورية بغزة ويوافق على 4 للعدوان على اليمن

اخترنا لك

يعود مازق التناقضات ليعصف بالسياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي من جديد .

خاص – الخبر اليمني:

فبعد ساعات على قراره منح 4 دول فقط الغطاء للمشاركة بالعدوان الأمريكي – البريطاني  على اليمن، رفض طلبا لنحو 26 عضوا في الاتحاد من اصل 27  لفرض هدنة إنسانية فورية تمهد لوقف شامل ومستدام لإطلاق النار بغزة.

جوزيب بوريل ، منسق الشؤون السياسية  الخارجية بالاتحاد الأوروبي قال في تصريح جديد بأن طلب وزراء خارجية 26 لا يمثل الاتحاد الأوروبي والسبب بنظره رفض هنغاريا البلد الصغير ذلك بذريعة ان الهدنة قد تفضي لوقف اطلاق النار في غزة التي يعاني الملايين فيها من حرب وحصار مستمر منذ 5 اشهر.

لكن المسؤول ذاته، لم يقل بان الانتشار العسكري لـ4 دول فقط فيه في البحر الأحمر لا يمثل الاتحاد الأوروبي وقد عارضت معظم دول الاتحاد هذه الخطوة التي قد تضع  الاتحاد في وضع اقتصادي صعب اذا ما قررت اليمن استهداف مصالحه في غمضة انخراطه بالعدوان عليها.

هذه التناقضات في مواقف الاتحاد الأوروبي ليست بجديدة، فالمسؤول ذاته ظهر ذات مرة وهو  يتهم حماس التي لم يتجاوز عددا ضحاياها في هجوم أكتوبر بضعة عشرات  بارتكاب جرائم  حرب في الوقت الذي رفض فيه توصيف إسرائيل  التي قتلت نحو 30 الفا واصابت نحو 70 الف اخرين ونكلت بنحو مليوني فلسطيني  بالأمر ذاته  مع ان كافة  المؤسسات الدولية  قد ادانتها بمن فيها دول في الاتحاد الأوروبي.

هي اذا صورة أخرى من صور الصراع بين تأنيب  الضمير والسياسة   التي يعيشها القادة الغربيين ، فهم يعرفون بأن ما يجري في غزة لا يقبله انسان  وحتى كائن على وجه الأرض ويدركون بان العمليات اليمنية  في البحر الأحمر ليست الا جزء يسير من  الغضب في الشارع العربي والإسلامي ، لكنهما مع ذلك يقامران بكل ذلك ويدفعان نحو تامين مزيد من الجرائم ولو أدى ذلك لتعريض مصالحهم للخطر.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة