قلق بصفوف الانتقالي مع استبعاده سياسيا وازاحته امنيا وتفكيكه عسكريا

اخترنا لك

تصاعدت وتيرة المخاوف في صفوف قادة المجلس الانتقالي، سلطة الامر الواقع بعدن، السبت، مع تعرضه لسلسلة صفعات تنذر بإنهاء مستقبله.

خاص – الخبر اليمني:

وتمحورت تغريدات قيادات المجلس على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة حول التميح بتفجير الوضع عسكريا تارة واجهاض نتائج المفاوضات في أخرى في حين رفع قادة اخرون سقف مطالبهم بإعلان دولة الجنوب .

وابرز أولئك امين عام المجلس فضل الجعدي  الذي توعد في منشورات على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي برفض الانتقالي نتائج اي مفاوضات جديدة تبرم بعيد عنه،  كما جدد مطالبته باحتفاظ المجلس بقواته.

هذا التحول بموقف الانتقالي الشريك الأبرز في السلطة الموالية للتحالف جنوب اليمن تأتي على واقع تحركات لتحيده عن المشهد، فعلى الصعيد السياسي، تتحدث تقارير إعلامية حول استبعاد المجلس من المشاركة في مفاوضات مسقط الجديدة والتي تتمحور حول الاقتصاد والأسرى ، أما على الصعيد الأمني فقد  اصدر مدير أمن عدن المحسوب على جناح صالح بالمؤتمر سلسلة قرارات  تعيينات مدراء امن تنهي ما تبقى للمجلس من نفوذ امني على ارض الواقع ..

كما تتزامن أيضا مع تصريحات وزير الدفاع في حكومة عدن يتحدث فيها عن استكمال الترتيبات لتوحيد الفصائل الموالية للتحالف باليمن وهي خطوة لطالما اريد بها تفكيك فصائل الانتقالي عبر دمجها بنظرائها التابعين لطارق صالح والإصلاح .

هذه التحركات المتوازية مع ترتيبات لتقارب جديد بين القوى اليمنية التي تستعد لجولة مفاوضات جديدة في العاصمة العمانية تشير إلى أن السعودية التي تلقي بكل ثقلها لإعادة الد خصوم الانتقالي إلى المشهد عبر مصالحة ترعاها الصين بين الإصلاح وحركة انصار الله  ترتب لإقصاء اخر القوى الموالية للإمارات جنوب اليمن.

 

 

أحدث العناوين

تقرير حقوقي يتهم كيان الاحتلال بقتل طفل كل يومين في الضفة الغربية 

كشف تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، اليوم الاثنين،  عن نسبة قتل كيان الاحتلال للأطفال في الضفة...

مقالات ذات صلة