انحسار بنك اهداف امريكا في اليمن

اخترنا لك

اكدت الولايات المتحدة، الثلاثاء، انحسار بنك أهدافها في اليمن رسميا ، فما ابعاد الخطوة؟

خاص – الخبر اليمني:

لأول مرة منذ بدء العدوان الأمريكي – البريطاني على اليمن في يناير الماضي  ، تعلن الولايات المتحدة تنفيذ عملية  واحدة  خلال 24 ساعة..  وفقا لبيان القيادة المركزية للقوات الامريكية في اخر تحديث للمواجهات في البحر الأحمر فإن الاستهداف طال رادار لمن وصفتهم بـ”الحوثيين” دون ان تحديد منطقته او  نوعية العملية اكانت غارة ام قصف صاروخي.

حتى قبل بضعة أسابيع كانت الطائرات الامريكية والبريطانية تشن عشرات الغارات على اليمن سواء في الحديدة او صنعاء وصعدة والبيضاء وذمار وتعز، وكانت تلك الغارات في استراتيجيتها انتقامية من  عمليات واسعة لليمن،  اما اليوم وقد أجبرت القوات اليمنية اسطول حاملة الطائرات  الامريكية “ايزنهاور” على مغادرة المنطقة برمتها فلم تعد القوات الامريكية قادرة على تنفيذ اية عمليات.

فعليا، قد لا يكون  الإعلان الأمريكي باستهداف رادار واقعيا، مع ان طائراته المسيرة تجوب الأجواء على طول المناطق الساحلية، بل محاولة للبقاء في المشهد وإظهار قدرة واشنطن على الرد  على من تصفها بهجمات الحوثيين والتي باتت تسوقها مؤخرا كبديل للوجود العسكري خصوصا  مع  تصاعد وتيرة مخاوف حلفائها في المنطقة من تبعات انسحابها  من البحر الأحمر، وفي حال حدثت فإن تكاليف العملية الأخيرة  قد تكون مكلفة بشكل كبير اذا ما اخذ في الاعتبار ما أوردته مواقع تتبع ملاحي  حول عبور طائرة  شحن وقود للتعبئة جوا من السعودية إلى جنوب البحر الأحمر،  لكن عملية واحدة  بعد 24 ساعة من البحث يحمل العديد من التساؤلات، فالعمليات اليمنية خلال الساعات الأخيرة كانت في ذروتها  ناهيك عن مناورات شهدتها المدن اليمنية أيضا.

بعيدا عن التكهنات بأسباب انحسار العدوان الأمريكي على اليمن تبدو المعادلة الجديدة لصنعاء سواء بطرد حاملة الطائرات الامريكية او باعتقال “جواسيسها”  هي  الواقعية الان وراء الانهزام الأمريكي في معركة اليمن.

أحدث العناوين

تظاهرة حاشدة في الضفة الغربية دعماً لغزّة

شهدت مدينة رام الله الفلسطينية خروج تظاهرة حاشدة جابت عدد من الشوارع تنديداً بالعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة...

مقالات ذات صلة