لمواجهة السفن العسكرية للتحالف..صنعاء تعلن عن أسلحة نوعية جديدة رادعة، والجهوزية الكاملة لمعركة الساحل

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

 أكد العميد عزيز راشد، مساعد المتحدث باسم الجيش اليمني المتحالف مع أنصار الله، أن السفينة التي تم إستهدافها يوم الأحد الماضي، كانت تحمل جنوداً سودانيين قادمين للإنضمام للقتال في صفوف التحالف باليمن.

وقال راشد في تصريح للوكالة الروسية “سبوتنيك” أن سفينة إنزال بحري حاولت الدخول إلى المياه الإفليمية اليمنية والتقدم نحو سواحل المخا لغرض إنزال الجنود السودانيين منوها إلى أن القوات البحرية لصنعاء تعاملت مع الهدف المعادي بحزم.

وفيما كانت صنعاء قد كشفت عن سلاح نوعي في شهر رمضان الماضي حين أعلنت استهداف سفينة عسكرية إماراتية، أعلن مساعد المتحدث باسم الجيش اليمني اليوم عن سلاح نوعي جديد قال أن قواتهم تحتفظ بتفاصيله وهو الأمر الذي يكشف عن تطورات متسارعة في سلاح صنعاء وقد يحيد في الوقت القريب السلاح البحري للتحالف.

وبلغت عدد السفن والبوارج البحرية التي استهدفتها صنعاء منذ بداية حرب التحالف 11 سفينة وبارجة أبرزها البارجة الإماراتية سويفت والفرقاطة السعودية مدينة.

وفي السياق قال العميد عزيز راشد  أن أي تقدم عسكري بحري من جانب التحالف، أصبح هدفا سهلاً بالنسبة للقوة البحرية مع التطوير النوعي الذي تم إدخاله لسلاح البحرية اليمنية.

مؤكدا أن على التحالف أن يعترف ويدرك أنه لن يحقق أي نصر عسكري بحري أو بري، لأن الجاهزية لخوض حرب سواحلية، اصبحت مكتملة لدى الجيش واللجان الشعبية والقوة البحرية والدفاع الساحلي على وجه الخصوص.

ونوه راشد إلى أن الأهداف البحرية أصبحت سهله بل ودسمه، وتحقق خسارة باهظة على تحالف العدوان من حيث:

ا- التكلفة العالية لسعر السفينة.

ب- إصابة الأجهزة الحديثة والرادارات.

ج- الخبراء والفنيين لطاقم السفينة.

د- التجمع الكبير للجنود على متنها.

ه- السمعة العسكرية السيئة التي سوف تلحق بالتحالف

أحدث العناوين

رفع سقف مطالب المحتجين يفشل محاولة الاخماد في عدن

وسع أهالي مدينة عدن، الأحد،  رقعة مطالبهم  مع دعوتهم لاحتجاجات جديدة  ما ينذر بفشل مساعي واد  الانتفاضة  الشعبية في...

مقالات ذات صلة