قطعت أطراف أحدهم ثم أطلقت عليه 90 طلقة..هكذا أعدمت الفصائل الموالية للتحالف عشرات المجانين في تعز

اخترنا لك

ليس للجنون مكان في احياء وشوارع.. تعز.المليشيات المسلحة قتلت جميع المختلين عقلياً بذريعة انهم جواسيس ومجوس

الخبر اليمني/خاص:

استخدمت الجماعات المتطرفة التابعة لدول التحالف في محافظه تعز المختلين عقلياً درعاً بشرياً لأجل استعطاف الرأي العام ومغازلة منظمات المجتمع الدولي بعيداً  وبطريقه وحشيه بعيده عن الانسانية والقيم. لم تقدر حالتهم النفسية الصعبة وتشردهم الدائم في شوارع واحياء مدينة تعز منذ سنوات طويلة ليلقوا حتفهم على ايادي هذه الجماعات المتطرفة التي استهدفتهم من خلال القنص  والاعتقالات والتعذيب حتى الموت. وبذريعة انهم جواسيس ومجوس يعملون لطرف الحوثيين.

في هذا التقرير الجديد الذي سنسرد فيه بعض قصص محزنه سقط اثرها عدداً من المختلين عقليا في تعز .

في الاشهر الاولى من الحرب في تعز قناص تابعاً لحزب الاصلاح قتل الصحفي والشاعر رمزي الحكيمي عندما كان يجلس في  مقره الدائم في سوق الصميل الذي اتخذا هذا المكان  منذ ان بدأ يعاني من حاله نفسيه.  

وقال صحفيين للموقع ان الجميع يعرف ان رمزي بأنه أديب وشاعر شعبي  وكاتب صحفي ساخر تربوي. وقد لحن وغنى  بعض من قصائده العديد من الفنانين مثل الفنانة نجيبة عبدالله واحمد مهيوب.

واضافوا ايضاً  ان رمزي كان يتنقل من سوق الصميل الى حوض الاشرف وهذه المنطقة التي كانت تحت سيطرة مليشيات مسلحه تابعه للإصلاح. لهذا فان القناص من المؤكد انه تابع لمليشيات الاصلاح .وقد قام بقنص رمزي من احدى العمارات التي يسيطرون هم عليها. واوضحوا  للموقع  قالوا لقد تأكدنا ان مقتل رمزي كان بذريعة   انه يقدم إحداثيات للطرف الاخر.

لم تبرح جريمة رمزي الا وتبعتها  جريمة اخرى لكنها اكثر بشاعة ارتكبتها مليشيات الاصلاح في تعز. بحق مختل اخر

كانت هذه الجريمة عندما قام مسلحين باقتياد شخص مختل عقلياً يدعى ” هـــزاع الشرعبي  ” من جولة المرور .الى مكان سري تابع لهم .وقالت مصادر  مؤكده “للخبر اليمني” ان الجميع يعرف هزاع بأنه مختل عقليا. لكن للأسف مليشيات الاصلاح لم تراع  ذلك. وإنما قامت  بتعذيبه بطريقه بشعة ووحشيو متمثلة ببتر اطراف من جسده و قلع عينيه. وبعد ساعات طويله من تعذيبه اطلقوا على جسده  ما يقارب تسعين رصاصه ورموه في احد شوارع المدينة.

واوضحت المصادر ان الاصلاح ارتكب هذه البشاعة  بتهمة أن المختل هزع يعمل جاسوساً لإيران  ومرتبط بأطراف موالية “للمجوس” حسب ادعائهم.

 وقد ادان هذه الجريمة بعض ابناء ومشايخ شرعب وناشطين في تعز . التي قالو انها ليست من عادت اليمنيين كما ان جميع  الاديان السماوية  والقوانين الانسانية الدولية والمحلية. والأعراف القبلية  ترفض مثل العمل البشعة بحق الانسان في اي مكان وبالذات بحق  المختلين عقليا ونفسياً والابرياء في تعز من قبل مليشيات تابعه للتحالف السعودي.

وحسب معلومات حصل عليها الخبر اليمني.توضح ان هذا العمل الاجرامي تجاه المختلين عقلياً لم يأت بطريقه عشوائية وانما كان مخططاً له وبطريقه مدروسة نفذتها مليشيات مسلحه تابعة للإصلاح في المدينة ثم نقلوها الى الريف.

وقالت مصادر محلية ان المليشيات الإصلاحيه تجاوزت المدينة بعد تصفيتها للمختلين عقلياً من اغلب الأحياء فيها لتنتقل الى ريف عندما قتلت  مختل عقلياً يدعى نصر علي عبده زيد من قرية العصرة التابعة لعزلة هجده .

 غزوان قاتل المختلين عقلياً في تعز.

ويتهم غزوان المخلافي الشاب العشريني بقتله للمختلين عقلياً في مدينه تعز .وقال شهود عيان  للخبر اليمني  ان غزوان المدعوم من حزب الاصلاح ارتكب جريمة قتل بحق سته اشخاص مختلين عقلياً في وقت واحد و بشكل جماعي في احدى شوارع تعز . وأضافوا انه كان متفاخراً ويضحك بهذا العمل الاجرامي امام الجميع. واشارا الشهود أيصاً  إلى ان هده الحريمة ليست الاولى التي يشاهدوها في تعز . قالوا لقد شاهدنا جرائم سابقه على يد غزوان وحمود المخلافي واخرين منذ بداية الحرب في تعز.

اضاف الشهود  ان الجماعات المسلحة التابعة للتحالف العربي في مدينه تعز استخدمت  المختلين عقلياً بعد ان تم  تعذيبهم بشكل مفرط اجبرتهم على  الوقوف امام الكاميرات وبث صورهم في قنواتهم المختلفة على انهم قناصين حوثين تم اعتقالهم من اعلى البنايات في وسط المدينة. واوضحوا ان من بعد ذلك الظهور للمختلين ان اسرهم لا تعرف ما مصيرهم او اي معلومات عنهم حتى اللحظة.

في السياق ذاته قالت مصادر محليه في تعز ان مبنى المصحة النفسية التابع للمختلين ايضاً تعرض للنهب والدمار من قبل هذه المليشيات المسلحة التابعة  للإصلاح قبل ما يقارب عام ونصف واصبحت المصحة ثكنة للمليشيات .

 

أحدث العناوين

By the numbers: What the Saudi-Emirati coalition left behind in Yemen during 3400 days

The "Humanity Eye Center for Rights and Development" in Sana’a revealed on Wednesday the statistics of the Saudi-Emirati coalition's...

مقالات ذات صلة