الخبر اليمني يزيح الستار عن معتقل الجحيم والمعتقلات السرية الأخرى في تعز

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

حتى اللحظة ما يزال أحمد عبده علي القباع معتقلاً في سجون خاصة في محافظة تعز تابعه لمليشيات حزب الاصلاح.

حيث قام مسلحين تابعين لمليشيات الاصلاح باعتقال احمد من داخل  منزله في بني شيبه قبل حوالي عام ونصف بدون اي سبب لذلك.

لا يعلم أهل أحمد لماذا تم اعتقاله، فهو شخص بسيط قروي لا  علاقه له بالسياسة ولا ينتمي لأي حزب .

اعتقل أحمد الى مدينه التربة وبعدها نقل الى سجون تابعه للإصلاح في تعز ومنذ ذلك اليوم وإلى الآن ورغم عدد من المذكرات التي تسمح بالإفراج عنه لأنه لم يثبت عليه تهمه إلا أن  مليشيات الاصلاح ترفض ذلك.

 وقال مصدر امني للخبر اليمني إن حزب الإصلاح جند أصحاب السوابق الجنائية في تعز ، ليحكموا المدينة بالحديد والنار، وقد  قدموا تعز بصورة سيئة، وحولوا مدينتهم إلى إمارة الإسلامية.

وأضاف إن “الإصلاح والسلفيين .يمتلكون سجونا سرية والتي يديرها إرهابيون مرتبطون بالإخوان والسلفين

واوضح المصدر إن “جرائم القتل والاعتقالات التعسفية تمارسها هذه الميليشيات لمن يخالفها أو لمن يرفض دفع الأموال لها، .

كما ذكر تقرير سري للجنة الخبراء في مجلس الأمن الدولي نشرته مجلة الفورين بوليسي الأمريكية في أغسطس الماضي يشير ان الامارات تدعم مليشيات ابو العباس السلفية المتطرفة في تعز التي اصبحت تمتلك سجون خاصه وسريه تقوم بإدارتها .

واشار التقرير ان الإمارات تدعم ميليشيات سلفية خارج “هيكل هرمي حكومي” ما يخلق فجوةً في المساءلة بارتكاب الجرائم.

وقدم التقرير شواهد ومعلومات عن الدور الإماراتي في البلاد من خلال دعم مليشيات أبو العباس في تعز، الذي يرفض وضع قواته تحت قيادة الأركان اليمنية، كما أكد إلى تواجد سجون السرية التابعة للإمارات أو قوات موالية لها متحدثاً عن تحقيق أجراه فريق الخبراء وأكدوا وجودها .

 

سجون سرية تابعة لحزب الإصلاح..أنين المعتقلين يملأ الحارات

وكشفت مصادر محلية في تعز ” للخبر اليمني” عن تواجد سجون سرية خاصة تابعة للقيادات العسكرية والحزبية التابعة لـ حزب الاصلاح  جماعات إرهابية أخرى.

وقال ناشطون ان داخل مدينه تعز عدد كبير من  المعتقلات منها  معتقل أسسه حمود المخلافي  ويقع في مدرسة  النهضة بالمدينة وما يزال هذا المعتقل بحسب ناشطين مفتوحا إلى الآن.

وتذكر مصادر خاصة أن كثيرا من المواطنين يقبعون داخل هذا السجن منذ أشهر وبعضهم منذ أكثر من عام ، دون أي تهمة.

ويتداول أبناء مدينة تعز بشكل خفي أنباء عن وجود هذا المعتقل وأن  كثير من المواطنين قد زنزنوا فيه بتهم باطلة من بينها أنهم حوثيين على الرغم أنهم كانوا في الفصائل الموالية للتحالف.

ويروي “ع.ن.أ” صاحب أحد المنازل المجاورة لمدرسة النهضة سماعه لأصوات أنين مخيفة من أيام لأخرى صادرة من مدرسة النهضة ويرجح أنها لأشخاص يتعرضون للتعذيب.

كذلك يوجد سجن خاص آخر يتبع  اللواء صادق سرحان قائد ما يسمى “المجلس العسكري التنسيقي للمقاومة” ، هذا السجن هو الأضخم بحسب مصادر الخبر اليمني ويقع داخل “المنتزه”  وبحسب أحد الذي أخرجوا منه ويدعى “ه، د” فإن هذا المعتقل  يشبه الجحيم حيث يتعرض المعتقلون فيه  لأبشع صور التعذيب من بينها التعذيب بالكهرباء ودق مسامير اجسادهم.

وقد كان غزوان المخلافي ابن أخت صادق سرحان هو المسؤول في هذا المعتقل.

ويروي “ه.د”  أنه تعرض للتعذيب بعصاء كهربائية وضعها  دبره لانتهاك كرامته بسبب رفضه لدفع مبلغ مالي لغزوان المخلافي.

السجن الثالث يقع في في مؤسسة الكهرباء وهو سجن سري لا تُعرف الجهة التي تديره كما لا يُعرف من بداخله، لما هو محاط به من حراسة مشددة، أما السجن الرابع فيقع بحسب مصدر خاص في معهد تعز العلمي «الكوبرا» يقبع فيه مجموعة من المعتقلين والمخفيين قسرا بسبب كتاباتهم المعارضة للإصلاح» وتنظيم  في وسائل التواصل الاجتماعي

 

سجون أبو العباس..

أبو العباس هو الآخر يمتلك عددا من السجون السرية الخاصة وأخرى علنية ومن بين السجون العلنية سجن في قسم المظفر  يديره أبو العباس بشكل شخصي.

أما السجون السرية فتقع داخل المدينة القديمة ولكن لم يستطع أحد الوصول إليها نظرا للتشديد في أماكن وجود جماعة أبو العباس.

وفي مطلع هذا العام قامت جماعة أبو العباس باعتقال الصحفي جميل الصامت عددا من الأيام على ذمة مقال صحفي.

وفي السياق ذاته اتهم مصدر في الحزب الاشتراكي اليمني حزب الإصلاح وجماعة أبو العباس باعتقال قيادات فيه, وقال المصدر إن ان ايوب الصالحي وهو عضو اشتراكي ما يزال رهن معتقلاتهم  منذ ما يقارب العام ونصف من تهمه أو سبب.

ويوضح مصدر محلي في تعز أن من بين أسباب الاعتقالات رفض دفع الإتاوات الباهظة للفصائل المسلحة

 

أحدث العناوين

Aden Govt’ Establishes Oil Bank in Partnership with US Company

The Saudi-led coalition-backed government has establish a new oil bank in agreement with an American company in the city...

مقالات ذات صلة