السعودية تبتلع حضرموت

اخترنا لك

د. صادق القاضي:

لم يعد “معسكر الخراخير” في صحراء الربع الخالي، هو الحد الفاصل بين اليمن والسعودية، كما كان وفق معاهدة جدة عام 2000م.

  • أعمدة الإسمنت التي وُضعت هناك حينها كعلامات حدودية بين البلدين، تم نقلها مسافة 700 كم إلى الداخل اليمني، وغرسها ثانية بعمق 60 كم من العلامات الحدودية السابقة.
  • بذلك تكون السعودية قد اقتطعت مساحة 42.000 كم مربع من الأراضي اليمنية، في حضرموت والمهرة.
  • وبذلك، لم يتبق للرياض إلا بضعة كيلومترات، وسيكون لها المنفذ الذي تحلم به منذ عقود طويلة، إلى بحر العرب.
  • حالياً، لا أحد يقف في وجه هذه الجريمة السعودية سوى قرية الخراخير التي تنتصب مساكنها في قلب الصحراء، ويقطنها أكثر من 6 آلاف يمني يتحدثون اللغة المهرية.
  • وكما هو متوقع، يتعرض هؤلاء من قبل السلطات السعودية لأبشع مما يتعرض له الفلسطينيون على يد سلطات الإحتلال الصهيوني.
  • لقد تم اقتحام قريتهم وتهجيرهم بالقوة إلى الداخل السعودي، ولم تتراجع الحملة العسكرية عليهم إلا بعد خروج النساء لمواجهتها بالسكاكين والأدوات الحادة من المطابخ.
  • قامت السعودية بمنعهم من أشياء كثيرة، علاوة على منعهم من بناء مساكن جديدة، وحتى من التحدث فيما بينهم بلغتهم المهرية العريقة.
  • وفي المقابل، تقوم بإغرائهم مقابل التنازل عن هويتهم اليمنية ومساكنهم القائمة، بالجنسية السعودية، والانتقال إلى منازل بديلة قد تم تجهيزها لهم كمدينة سكنية في منطقة الشقق بداخل نجران، على بعد 120 كم من القرية الحالية.
  • الكثير من المغلوبين على أمرهم وضعاف النفوس هناك يترددون يومياً على مراكز سعودية خُصصت لمنحهم بطائق «تابعية»، وهناك شيوخ عشائر يتفاوضون مع مسؤولين سعوديين على ضم قراهم للمملكة بمباركة من قيادات معسكر «النخبة» اليمنية!.
  • على صعيد متصل، تمارس الإمارات نفس المهمة في حضرموت والمهرة، فضلا عن سوقطرة، وتقوم بمنح العديد من أبناء هذه المناطق وثائق الجنسية.
  • ما تزال حملات التجريف والاستلاب تجري بلا هوادة، هناك وفي مناطق أخرى من البلاد، في ظل استغلال خليجي بشع لحاجة السكان المعيشية، والظروف السياسية والأمنية والاقتصادية .. الاستثنائية العامة التي تمر بها اليمن.

..باختصار وتصرف.. عن فايز الأشول .. موقع العربي.

الخبر اليمني/أقلام

أحدث العناوين

ابن الوزير يلوح بتجريم “الاخوان” عسكريا وتعزيزات إماراتية لمنع سقوط عتق

تصاعدت حدة التوتر في محافظة شبوة، جنوب  شرق اليمن، الاحد، مع دخول الإمارات على خط الصراع بين محافظها والإصلاح...

مقالات ذات صلة