بادرة ثورة شعبية في الجنوب.. الحراك الجنوبي يطالب الإمارات والسعودية بالانسحاب من جنوب اليمن ويهدد بالمقاومة

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

عقد “المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال جنوب اليمن” مؤتمره الثاني في عدن جنوب اليمن، بحضور مندوبي الحراك من كافة محافظات الجنوب.

وطالب المؤتمر أكبر دولتين في التحالف العربي (السعودية والإمارات) بسحب قواتهما من أراضي جنوب اليمن، محملا “دول الاحتلال” مسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية في المناطق الجنوبية.

ودعا المؤتمر -الذي أقيم في محافظة عدن – إلى احترام حق الشعب وسيادته ووقف الحرب.

وهدد المؤتمر دول التحالف، مؤكدا بحقه في التعامل مع “الاحتلال بكافة الطرق والوسائل المشروعة، في الزمان والمكان المناسبين وفقا لمصالحنا الوطنية”.

وتوجه الحراك الجنوبي -في البيان الختامي للمؤتمر-  بدعوة إلى حوار من خلال ثلاثة مسارات، الأول بين الجنوبيين أنفسهم، والثاني بين الجنوبيين والشماليين، أما المسار الثالث فيكون “مع دول الجوار الإقليمي ممثلة في الاحتلال السعودي الإماراتي”

وقال رئيس الحراك الثوري الجنوبي في اليمن حسن باعوم إن خلاف الجنوبيين مع أي جهة أو دولة كان من أجل الحق في الاستقرار والسيادة.

وأضاف باعوم -في كلمة مسجلة ألقاها في المؤتمر- أن الحق في الاستقرار والسيادة هو المعيار في العلاقات مع الدول التي تحاول المساس بالسيادة الوطنية، محمـلا دول التحالف العربي مسؤولية الزج بالجنوبيين في أتون الحرب.

وقال المسؤول الإعلامي “للمؤتمر الثاني للحـراك الثوري الجنوبي” باسل الحريري في حديث له مع قناة الجزيرة القطرية بأن السعودية والإمارات قوتا احتلال ترتكبان أخطاء فادحة في حق الشعب الجنوبي”.

وجاءت هذه الدعوة بشكل مفاجئ وغير متوقع، حيث استطاعت الإمارات أن تجعل مما سمي بـ”المجلس الإنتقالي الجنوبي” قوة ممثلة للجنوب، ودعمته بالمال والسلاح لتنفيذ أجندتها في جنوب اليمن، ويرى مراقبون بأن هذا المؤتمر قد يمثل بداية توجه جنوبي مقاوم للإمارات والسعودية في الجنوب.

أحدث العناوين

STC Officially Turns Against Riyadh Presidential Council

The UAE-backed Southern Transitional Council (STC) announced on Tuesday its rejection of the outcomes of the meeting that brought...

مقالات ذات صلة