محمد عايش: ليش صاروخ إلى الرياض؟

اخترنا لك

محمد عايش:

تقصف حياً كاملاً في قلب العاصمة صنعاء، هو حي الصعدي، وتخلف مجزرة هناك..
وفي اليوم التالي تستهدف بصواريخها شارعاً حيوياً في صنعاء هو شارع كلية الشرطة وفي عز الظهر وذروة الازدحام..
ويجي لك واحد نصف آدمي، بنصف عقل، ونصف كرامة، ويقول لك: ليش صاروخ إلى الرياض؟؟!
صاروخ إلى الرياض، رداً على جرائم أنصاف البشر من أسيادك يا بلا بشرة.
منذ مارس 2015 حتى اليوم؛ كم عدد الأيام التي مرت دون أن يُقتل فيها يمنيون مدنيون بصواريخ السعودية؟!!
كم عدد الأيام التي مرت دون مجازر؟!
دعك من سؤال: كم عدد المجازر الجماعية التي ارتكبتها السعودية حتى الآن؟
لقد توقف الضحايا عن الإحصاء ولم يعودوا يعرفون، لكثرة المجازر وديمومتها..
وصاحبنا مسلوب العقل والمنطق والضمير عامل نفسه فهد الشليمي، هذا الأبله الخليجي الذي أطل بعد صاروخ الرياض ليعلق عليه بالقول: هذا الصاروخ إعلان حرب!!
إعلان حرب؟؟! على أساس أن ما كانت تخوضه السعودية في اليمن طيلة هذه السنوات هو استبرتيز مثلاً؟؟
يا أيها اللاعقون لدماء الضحايا من أبناء جلدتكم، تبريرا للسعودية وتغطية لجرائمها؛ تفضلوا بزيارة حي الصعدي واسألوا الوَسَخ الذي بين صدوركم: هل هذه أخطاء فعلاً؟ معقول ثلاث سنوات، إلا قليلاً، كلها أخطاء في أخطاء؟!
يا أيها الماعد شاكملش، خلوا واحد منكم يتطوع بتعداد ما تسمونها “أخطاءً” سعودية من مارس 2015 إلى فبراير 2017، ثم انظروا هل تستطيعون إقناع طفل واحد، بوضع عقلي أكثر تخلفاً من الشليمي، بأنها أخطاء فعلاً!!
أنتم متفرغون لتعداد “جرائم الإمامة” قبل خمسين عاما..
ما رأيكم بإطلالة سريعة على جرائم إمامكم السعودي المعاصرة.. الراهنة.. والتي يسقط فيها أهاليكم عند أقدامكم، يومياً، وتتقرفون حتى من إلقاء نظرة وداع متعاطفة ناحيتهم؟!
لعنة أبا لهب

 

المقالات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها وليس بالضرورة عن سياسة الموقع

الخبر اليمني/ أقلام

أحدث العناوين

الإصلاح يرفض عرض لتحالف جديد مع المؤتمر

نظم حزب الإصلاح، سلطة الأمر الواقع بتعز، السبت، اكبر استعراض  في المدينة .. يأتي ذلك في اعقاب عرض جديد للتحالف...

مقالات ذات صلة