رغم التحذيرات الحقوقية من هكذا صفقات| واشنطن تمنح السعودية أسلحة ب7 مليار دولار

اخترنا لك

الخبر اليمني/وكالات

قدمت الولايات المتحدة الأمريكية صفقة أسلحة جديدة للملكة العربية السعودية رغم سجل الأخيرة الملطخ بانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

وقالت وكالة رويترز إن السعودية وافقت على شراء ذخائر دقيقة التوجيه من شركات دفاعية أمريكية قيمتها نحو سبعة مليارات دولار في صفقة ربما يعترض عليها بعض المشرعين الأمريكيين.

 ونقلت الوكالة عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها أن الشركتين اللتين وقع الاختيار عليهما هما رايثيون وبوينج في صفقة ضمن اتفاق لشراء أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار بالتزامن مع زيارة الرئيس دونالد ترامب للسعودية في مايو/أيار، فيما امتنعت الشركتان عن التعليق على مبيعات الأسلحة.
وأطلقت منظمة العفو الدولية على مدى عامين عدة نداءات لإيقاف بيع الأسلحة.
ودعت المنظمة في شهر سبتمبر إلى منع تزويد السعودية بالأسلحة كما خاطبت واشنطن في مارس من هذا العام مؤكدة أن بيعها أسلحة إلى السعودية يجعلها مشاركة في انتهاك حقوق الإنسان في اليمن.

أحدث العناوين

حركة حماس تؤكد أن كيان الاحتلال لا يتعامل بجدية مع صفقة تبادل الأسرى

قالت حركة "حماس" اليوم الأربعاء إن كيان الاحتلال لا يتعامل بجدية مع ملف صفقة تبادل الأسرى، ويتصرف بازدواجية مع...

مقالات ذات صلة