هآرتس: إسرائيل قصفت الحدود العراقية السورية تزامنا مع هجوم التحالف على اليمن بعد اتفاق مسبق بين أميركا والسعودية والإمارات.

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

كشف الكاتب الإسرائيلي عاموس هرئيل في مقال نشرته صحيفة هآرتس عن محور جديدة يضم أمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات هدفه وقف “النفوذ الإيراني في المنطقة”.

وأشار هرئيل إلى  شن الكيان الصهيوني غارات جوية على مقاتلين من الحشد الشعبي قرب الحدود العراقية السورية أتى بالتزامن مع الهجوم الذي يقوده ما يسمى التحالف العربي بدعم أمريكي بريطاني فرنسي، وزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الأردن منوها إلى أن هذه الأحداث وضحت خطوط التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط.

وأوضح، أن الهجوم الجوي على مقاتلي الحشد الشعبي، جاء بالتزامن مع الحراك الدبلوماسي المتزايد في المنطقة، شملت زيارة نتنياهو لعمان، وزيارة لرئيس المجلس القومي للكيان الصهيوني مئير لن شبات إلى موسكو، وزيارة قائد قوات الشرطة الروسية إلى إسرائيل، إضافة إلى الجولة التي يجريها وفد أمريكي رفيع المستوى برئاسة جيرالد كوشنر، وجيسون غرينبلات لعواصم عدة في المنطقة.

وربط هرئيل، بين الحراك الأمريكي الذي يحمل ما يسمى “مبادرة السلام الأمريكية”. والطلب الأمريكي من دول الخليج بتجنيد دعم مالي لمشاريع تهدف إعادة الإعمار في قطاع غزة، وقال إنها غير منفصلة عن الخطوات الإقليمية، وتدلل على التصميم الأمريكي في جهودها لصد ما وصفه بالنفوذ الإيراني.
ونوه في مقاله، إلى الهجوم السعودي والإماراتي العسكري في اليمن، بدعم أمريكي وفرنسي وبريطاني، باعتباره أحد التطورات الهامة في تحركات المحور الأمريكي والذي يضم أمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات.

 

أحدث العناوين

بلومبيرج: لماذا فضل ميسي اللعب لفريق يخسر في دوري ثانوي على الثراء في السعودية

خوان بابلو سبينيتو-بلومبيرج-ترجمة الخبر اليمني: مثل الكثير من الأثرياء في أمريكا اللاتينية، ينتقل ليونيل ميسي إلى ميامي. ولكن على عكس...

مقالات ذات صلة