الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

“الحريزي” يكشف تفاصيل خطيرة عن المشاريع السعودية في المهرة

متابعات- الخبر اليمني:

أكد الشيخ علي سالم الحريزي وكيل محافظة المهرة وابرز مشائخها في حوار مع موقع “العربي” أن التواجد العسكري للقوات السعودية وقبلها الإماراتية كان ولازال لأغراض ومطامع توسعية وأجندة خاصة بهم تحت مبررات واهية، مشيرا إلى أن ما تقوم به السعودية والإمارات بعيد كل البعد عن أهداف التحالف المزعوم أنه جاء لإعادة الشرعية.

وعن الاتفاق بين ابناء المهرة والقوات السعودية في الفترة الماضية قال الحريزي أن السعودية كذبت عندما قالت عند مجيئها إلى الغيضة أنها ستقوم بدعم  تنموي وإنساني للمهرة ،حيث قال :” القوات السعودية وصلت إلى مطار الغيظة واتفقت مع السلطة المحلية والمشائخ والأعيان فور وصولها أنها لن تستخدمه غير لأغراض إنسانية ودعم تنموي للمحافظة، وخلال أيام قليلة فاجأتنا بوصول العتاد العسكري ومئات الجنود على متن الطائرات العسكرية السعودية إلى مطار الغيظة المدني، وبهذا تنقض وعدها”.

ولفت الحريزي بعد اعتصامات أبناء المهرة ضد التواجد السعودي اتفقنا مجددا مع السعودية والشرعية على أن القوات السعودية تنسحب من المطار والميناء والمنافذ الحدودية ورفع القيود الاستثنائية عن الحركة التجارية وتسليمه للسلطة المحلية دون تدخل من التحالف لكنها نقضت هذه الوعود وعادت من جديد للمارسات الخاطئة فلجأت القوات السعودية إلى نشر قواتها ومليشياتها على السواحل، واستحداث نقاط لمليشياتها في الشريط الصحراوي بطريقه غير قانونية، ومحاربة الصيادين ومنعهم من الاصطياد وزعزعة الأمن والاستقرار الذي تنعم به المحافظة”.

واتهم الحريزي السعودية بجر أبناء المهرة إلى مربع العنف من أجل خلق فوضى في المنطقة وخلق مبررات لتنفيذ مآربها ، موضحا أن احتجاجات أبناء المهرة مستمرة في إطارها السلمي.

وأوضح الحريزي أن التحالف اختطف الشرعية وبدأ يتحك بها وبقراراتها ، وحاولت السعودية عبر أتباعها التوسط لإنهاء الاعتصامات وهذا ما رفضه أبناء المهرة لإن ذلك يتعلق بالسيادة الوطني وموقفنا سيظل موقف وطني شعبي واضح يجب أن يحترمه الجميع”.

الحريزي  لفت إلى قيام السعودية بعدة  انتهاكات في المهرة وهو موثق من قبل المرصد الحقوقي لأبناء المهرة وسقطرى.

وكشف الشيخ الحريزي عن تهديدات من قبل السعودية وأتباعها باستهدافه ، مشيرا إلى أن هذه التهديدات لن تثنينا عن ممارستنا لأي دور يصب في مصلحة المحافظة والوطن..

وأكد الحريزي صحة المعلومات التي تسعى إليها السعودية لمد أنبوب نفطي في المهرة من خلال مباشرة الشركة المخولة بالعمل داخل الحدود اليمنية ووضع علامات إسمنتية للبدء بالمشروع وهذا ما رفضه السكان وخلعوا تلك العلامات؛ لأن وضع المشروع غير قانوني ومرفوض، موضحا أن الرسالة الرسمية التي تفيد بتكليف الشركة من قبل السفير السعودي بالعمل تسربت وتم نشرها في وسائل ومواقع إعلامية كبيرة. والأطماع السعودية لم تعد تخفى على أحد، فهي تُجاهر بذلك”.

كما كشف الحريزي في حديثه لــ”العربي”عن مغادرة القوات الإماراتية من المهرة بعد أن فشلت في تكوين مليشيات “النخب” أو ما يسمى “الحزام الأمني” على غرار عدن وحضرموت، وقدمت القوات السعودية وتمركزت في مطار الغيظة المدني وعملت منه قاعدة عسكرية كبيرة، ونشرت مليشياتها التي جلبتها من خارج المحافظة على الشريط الساحلي والصحراوي من خلال معسكرات ونقاط لهم”.

ووجه الحريزي رسالة إلى كل اليمنيين مفادها :”إلى كل اليمنيين عليهم عدم الخضوع للقوات الإماراتية والسعودية كونها تعمل ضدهم وضد المصالح الوطنية، وأن لا يفرطوا بالسيادة الوطنية التي فيها عزتنا وكرامتنا، وأن يخرجوا إلى الشوارع باحتجاجات سلمية والحذر من الفوضى وأن يستفيدوا من تجربة المهرة في الاعتصامات السلمية حيث أشاد بها الكثير محليا ودوليا كونها ظهرت بصورة حضارية”.

قد يعجبك ايضا