ناشطون موالون للشرعية يدعون إلى عزل هادي

اخترنا لك

دعا ناشطون يمنيون موالون للشرعية إلى عزل الرئيس اليمني المقيم في العاصمة السعودية الرياض من السلطة نتيجة فشله في كافة امور الحكم والحرب، حيث ولد خذلان الشرعية لأنصارها في حجور سخطا جماهيريا ضد القيادات السياسة والعسكرية وفقدان تام للثقة بإمكانية تحقيق أي نصر.

خاص-الخبر اليمني:

وظهر سخط جماهير الشرعية في كتاباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي فمن جهة نفذوا حملة تتهم الإمارات بإنشاء مليشيات في اليمن ومن جهة أخرى دعوا إلى عزل الرئيس هادي.

كل مشروع بقيادة هادي سينتهي إلى الفشل

يقول الصحفي جلال الشرعبي:

ما دام عبدربه منصور هادي يقود الشرعية، تأكدوا أن أي مشروع مقاومة، شعبي أو سياسي أو رسمي، ضد الحوثيين سينتهي بالفشل.
عبدربه منصور هادي بارع في اغتيال أي مقاومة شعبية، وإزهاق أي روح معنوية تتشكل في أي مكان، وما يفلح به وشلة المتنفعين باسم الشرعية، هو المتاجرة بكل مقاومة وأخذ السلاح والأموال من التحالف، ثم ما تلبث أن تذهب الأموال إلى حسابات شخصية، والسلاح إلى حلفائه من الإخوان المسلمين، والشواهد كثيرة على كذلك.

ويضيف الشرعبي عن هادي:

إنه قائد فاشل، انتهت فترة رئاسته الدستورية، ولم يعد صالحاً للاستعمال، أصبح حملاً ثقيلاً على اليمن والمنطقة والعالم..

https://www.facebook.com/alosaidi/posts/10212664771563549

الرجل النائم:

على صلة بذلك يقول الصحفي محمد الجرادي:

مشكلة اليمن اليوم تكمن في هذا الرجل النائم وعصابة المرتزقة واللصوص في الرياض..
التحالف واضح من البداية يريد السواحل والجزر والموانىء وقد حقق كل ما أراد.. وإلا ماذا تفعل الإمارات في سقطرى وميون وعدن والمخا ولماذا تؤسس المليشيات والنخب وتسلحها باحدث مالديها.. وماذا تفعل السعودية في المهرة؟

ويضيف:

لذلك أتمنى موت هادي لتختبط الرصة على التحالف،‏ بقاء هادي ومعه الجنرال العجوز يعني بقاء الحرب والعجز والفشل والإنقلاب الحوثي..

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2272698632775378&set=a.861845857194003&type=3

واعتبر الصحفي عبدالله اسماعيل أن صمت الشرعية عن حجور لا يعني غير عدم الاعتراف إذا لم يكن دليل توافق وتآمر.

ويقول اسماعيل في تغريدة على حسابه في تويتر:

تبالغ الشرعية في قتلنا بالصمت المخزي صمت متعمد لا معنى له غير عدم الاكتراث إذا لم يكن دليل توافق وتآمر اقسم ان تداعيات حجور ستذوقها ادوات الشرعية أولا معادلة فقدان الثقة وخسارة الظهير الشعبي ودفع الثمن للخذلان وحسابات الربح الاثيم لم تسقط حجور لكن سقطت الأقنعة وظهرت النوايا

 

من جهته قال الناشط السياسي علي البخيتي :

لو بيدي قرار لأعدمت هادي وعلي محسن والمقدشي وكل قادة المناطق والألوية المحيطة بـ في ميدان عام؛ ولعلقت جثثهم حتى تتساقط عظامهم بعد أن ينتهي الدود من أكل لحومهم؛ ثم أقيم في المكان نصب تذكاري من الخرسانة المسلحة يجسد عملية الإعدام لتبقى للأبد وتتحول لمزار لكل عسكري وضابط يمني.

 

عامر السعيدي: لم تسقط كشر ولكن سقطت الشرعية

أما الصحفي والشاعر الذي ينتمي إلى حجور عامر السعيدي فقد وصف هادي بالخائن.

قوال السعيدي:

الخائن الأول والأخير هو الرخيص هادي ومادونه أدوات. لن يغسل عار خيانته شيء أبدا. إقالة يحيى صلاح لن تغطي عوراتكم. وكشر لم تسقط ولا انكسرت.. سقطت الرئاسة والحكومة وجيشها المهزوم والتائه وقادته اللصوص والشرعية التي تتكيء عليها هذه الخيبات.

أحدث العناوين

Mukalla: Angry Protests Cut off Main Streets

Dozens of angry protesters closed Wednesday most of the main streets in Mukalla city, the capital of the Yemeni...

مقالات ذات صلة