أبو سراج: مليشيات السفير السعودي في عدن تقتات على الأزمات وتستغل كورونا

اخترنا لك

انتقد مدرم الحرسي أبو سراج نائب رئيس المكتب السياسي في الحراك الثوري الجنوبي، السفير السعودي في اليمن آل جابر الذي اعتبره الحاكم الفعلي لمدينة عدن فيما انتقد الفصائل المسلحة التي يديرها التحالف بعيدا عن الجهات المسؤولة.

متابعات خاصة- الخبر اليمني:

وقال له في رسالة كتبها على صفحته في فيسبوك: “يكفي عدن وباء واحد لا وباءان” في إشارة إلى الفصائل المسلحة في المدينة التي  يديرها التحالف بعيدا عن حكومة الشرعية.

وسخر أبو سراج من الحزام الأمني الذي وصفه بـ”الحزام الصحي” مضيفا: “بقدرة قادر تحولت مليشيات الحزام الأمني إلى مليشيات الحزام الصحي،.. كفو عنا أيادي مليشياتكم التي شكلها التحالف”.

وأشار إلى أن الحزام الأمني المدعوم إماراتيا “يقتات على الأزمات والكوارث” وأنه يستغلها حسب المصلحة والتكسب.

وأوضح نائب رئيس المكتب السياسي في الحراك الثوري الجنوبي، أن الحزام الأمني في المناطق الجنوبية يعمل “بعشوائية وتخبط تحت دريعة محاربة فيروس كورونا والحد من انتشاره”.

وأضاف: “لا يخفى على بريمر عدن الأوضاع الاقتصادية وعيشة المواطن”  في إشارة للحاكم العسكري الأمريكي للعراق بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003، واعتبر أن التصرفات الفردية لتلك “المليشيات” التي يديرها السفير السعودي فاقمت من معاناة المواطن.

وبين أن الحزام الأمني تجاوز الجهات المختصة واقحم نفسه وفرض عشوائيته ما ينبئ  بتهاوي الجهود المبذوله دولياً و رسمياً وشعبياً للحد من الفيروس.

وسخر من محاولة الحزام اقناع الجنوبيين بحرصه على سلامة أمن المواطن، مشيرا إلى أنه قتل أعداد غير قليله من المواطنين العزل جهاراً نهاراً ووثقته عدسات الكاميرات، وتساءل “أيكون اليوم حريصاً على ذاك المواطن؟”.

ولفت إلى ممارسات هذه الفصائل المسلحة الموالية للتحالف، منها حينما صدر قرار منع ادخال القات إلى عدن في 2016 وكيف أن الحزام كان يعمل على تهريب القات وادخالها إلى الاسواق بواسطة مدرعاته وطقمه مقابل ٢٠٠الف لكل نقلهـ حسب أبو سراج.

وأضاف: “ما اشبه اليوم بالبارحه فهو اليوم يعد ازمة الوباء ليتكسب منها” واعتبر أن إغلاق من وصفهم بـ”مليشيات الحزام” للفنادق أمس “إلا عملية ابتزاز لاصحاب تلك الفنادق بذريعة منع انتشار فيروس كورونا”.

وقال إن المراكز التجارية والأسواق المختلفة التي يهيمن عليها الحزام، ليست من اختصاصاته، وإذا كان من حرصه على الحد من انتشار كورونا، عليه اطلاق سراح مئات معتقلي الرأي الذين يقبعون في زنازين مكتضة في ظل ظروف غير إنسانية.

وختم مدرم الحرسي أبو سراج رسالته للسفير السعودي في اليمن: “ألا يدرك بريمر عدن أن المؤشرات و الوقائع تؤكد فقدان قائد الحزام الامني وضاح عمر عبدالعزيز السيطره الفعلية على القطاعات والافراد التابعين له و لم يعد يحمل صفة القياده غير بالتسمية فقط”.

أحدث العناوين

جباري: الرياض لا تتعامل باحترام إلا مع من يتعامل معهم بالقوة

قال نائب رئيس مجلس النواب في سلطة الشرعية عبدالعزيز جباري إن الشخصيات الموجودة في مجلس القيادة الرئاسي شخصيات معينة،...

مقالات ذات صلة