الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

أخبار سيئة جدا للسعوديين من واشنطن

قال موقع spectator الأمريكي إن ترامب أذن في خطوة مثيرة حتى بمعاييره الزئبقية ،  بسحب نظامي صواريخ باتريوت تحمي منشآت النفط في المملكة العربية السعودية ، ويرافقهما مئات من القوات العسكرية الأمريكية التي تديرها، وقد تم نشرهم في سبتمبر الماضي بعد هجوم قوات صنعاء على منشأتي بقيق وخريص سبتمبر الماضي.

ترجمة وتحرير الخبر اليمني:

ووفقا للموقع فإن السعودية لم تعد تمتلك الان سوي بطاريتي باتريوت فقط ، تقع في قاعدة الأمير سلطان الجوية في وسط الصحراء السعودية.

ولفت الموقع إلى أن سربين مقاتلين أمريكيين غادرا المنطقة للتو ، كما أن وجود القوات البحرية الأمريكية في الخليج الفارسي قد انهار.

وتساءل الموقع ما إذا كان ذلك بداية نهاية اتفاق النفط مقابل الأمن بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، الذي كان ابمثابة العمود الفقري للتدخل الأمريكي في المنطقة منذ 75 عامًا ، وبشكل خاص منذ الثورة الإيرانية عام 1979؟

وينوه الموقع إلى أنه رغم أن ترامب يغير رأيه من دقيقة إلى أخرى ،ولكن في هذه المرحلة ،يبدو أنه جاد في أمر سحب القوات.

وتابع الموقع: بعد كل شيء ، يأتي الانسحاب المفاجئ للقواعد العسكرية الأمريكية بعد أسابيع فقط من إبلاغ ترامب لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مكالمة هاتفية نارية أنه ما لم تخفض أوبك إنتاج النفط لرفع الأسعار ، فسيكون عاجزًا عن منع المشرعين الأمريكيين من تمرير تشريع لسحب الأمريكيين، القوات والمعدات العسكرية من المملكة.

وأخبرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم أمس عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن إزالة البنتاغون للبطاريات المضادة للصواريخ ، بالإضافة إلى التخفيض في عدد القوات ، استندت إلى تقييمات بعض مستشاري البنتاجون بأن طهران ‘. لم تعد تشكل تهديدا فوريا للمصالح الاستراتيجية الأمريكية. بمعنى آخر: إذا شنت إيران ضربة صاروخية أخرى ، فسيكون السعوديون وحدهم.

وقال الموقع إن هذا اعتراف غير عادي ، بالنظر إلى تركيز ترامب الجديد على الصين كعدو رقم 1.

وبين الموقع أن ترامب يلجأ إلى كرهه الغريزي للعائلة المالكة السعودية – وقضى معظم وقته كمرشح جمهوري يهاجم المملكة العربية السعودية كحليف لا يمكن الاعتماد عليه وراعي للإرهاب – وصراعات الشرق الأوسط الداخلية.

قد يعجبك ايضا