الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

المطامع السعودية التوسعية في اليمن (1)

الدكتور محمد علي الشهاري:

بعد اعلان ابن سعود الحرب ضد اليمن في ٢٢ مارس ١٩٣٤ تقدمت قوى الغزو في شكل قافلتين ، احداهما تحت إمرة سعود ، ولي العهد ، وأكبر ابناء عبد العزيز ، والذي كان مكلفا بالاستيلاء على نجران وصعدة ، والاخرى كانت بقيادة فيصل ، نجله الثاني ، وكانت مهمتها إستعادة جبال عسير تهامة والزحف على تهامة .
ومن معسكرها في خميس مشيط في عسير السراة اندفعت فصائل قوية برئاسة فيصل بن سعد في اتجاه صعدة ، بينما هجم الامير خالد بن محمد ، نجل الاخ الاكبر لابن سعود ، من شمال نجران على الجيش اليمني في جنوب نجران ، ومن صامطة انطلق احمد الشويعر امير عسير تهامة ضد حرض ، معسكر الجيش اليمني في الغرب ، ومن نجد قدم الامير محمد ، النجل الاصغر لابن سعود ، بقوات احتياطية من اجل اخيه سعود .
كانت الجيوش السعودية المتقدمة مزودة بسيارات حمل ، ودبابات ، ومصفحات ، ومدافع جبلية ، وبطاريات ، ومدافع رشاشة ، واجهزة ميدان لاسلكية ، وغير ذلك من التجهيزات الحديثة .
ومعظم الاسلحة الحديثة كانت مقدمة من بريطانيا العظمى صاحبة النفوذ والحظوة في الرياض . وخلال الفترة من اكتوبر ١٩٣٣ _ ابريل ١٩٣٤ زودت الحكومة البريطانية ابن سعود بمليوني حبة رصاص ، وقد لعب رجل المخابرات البريطاني القدير _ ومستشار ابن سعود الدائم في نفس الوقت المستر جون فيلبي ، والذي تنبأ منذ عام ١٩٣٠ بحتمية اندلاع الحرب بين اليمن ونجد ، لعب دورا بارزا في هذا المجال ، فقد تكفل بمهمة جلب سيارات النقل للمملكة السعودية ، وبفضل جهوده قدمت شركة ستاندرد أويل عن طريق البنك الهولندي في جدة للملك السعودي ٣٠٠٠٠ جنيه استرليني كقرض ، ليستعين بها في شراء تجهيزات حربية ، وكل سيارات النقل التي تسلمها ععبدالعزيز عام ١٩٣٤ بيعت له من قبل شركة فورد على الحساب .
من هذه الوقائع يتضح ان الحرب التي اعلنها الحاكم الوهابي على اليمن لم تكن فقط بسبب النزاع على عسير ونجران بينه وبين يحيى حميد الدين ، وانما كانت بالدرجة الاولى حربا توسعية ، شنت بدعم الاستعمار البريطاني ، لهدف اوسع بكثير من مجرد الحاق عسير ونجران بالمملكة السعودية ، لقد كان هدفها البعيد هو احتلال اراضي المملكة اليمنية كلها ، والحاقها ان امكن بالمملكة العربية السعودية .
ولم تكن الامبريالية البريطانية تريد بهذه الحرب الحصول على الارباح الاقتصادية التي تجنيها من وراء بيع تجهيزاتها في شكل اسلحه ووسائل نقل آلية ، وانما ايضا تحقيق مصالح سياسية خاصة فى حالة تمكن حليفها ابن سعود من الاستيلاء على اراضي مملكة اليمن.

يتبع……..

من كتاب :المطامع السعودية التوسعية في اليمن
ص ٢٢١_ ٢٢٢_٢٢٣

قد يعجبك ايضا