الإصلاح يرفض مناصفة الحكومة والسعودية تهدده بورقة تركيا

اخترنا لك

احتدمت الخلافات بين الإصلاح والسعودية رسميا، الخميس، مع شن الصحف السعودية هجوما على الحزب الذي ظل يد المملكة الطولي في اليمن لعقود مضت.

خاص- الخبر اليمني:

وأعلن الحزب رسميا رفضه لتقاسم الحكومة الجديدة مع الانتقالي.

وتداول  قادة الحزب أبرزهم رئيس فرعه في حضرموت، صلاح باتيس،  تغريده باسم إقليمي سبأ وحضرموت الخاضعان لقوات الحزب يرفضون فيها تقاسم الحكومة بين الشمال والجنوب.

ولوح قادة الحزب بالإقليمين باعتبارهما اكبر مساحة وثروة في اليمن ولديهما الكثير من الكوادر الوطنية المؤهلة، معتبرين الحديث عن حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب تعامل غير أخلاقي مع أبناء الشرق والغرب.

وعد مراقبين التغريدة تعكس موقف الحزب الذي أقصته السعودية من اللجنة الخماسية لتشكيل الحكومة الجديدة ويواجه حملة اقصاء عسكري وسياسي.

كما يحاول الحزب تحقيق مكاسب عبر إثارة النعرات المناطقية بين أبناء اليمن مثلما حاول جر البلاد في الشمال إلى أتون صراع مذهبي سابقا.

في المقابل، شنت وسائل إعلام سعودية حملة جديدة على الحزب على غرار تجنيده مقاتلين لمساندة تركيا في ليبيا.

وعد مراقبين الحملة الإعلامية تأتي في إطار الضغوط السعودية على الحزب الذي يحاول المناورة لتحقيق مكاسب تتجاوز المرسومة من التحالف خلال المفاوضات الجارية في الرياض.

كما وصفها آخرون بأنها قد تمهد لاستئصال الحزب بحجة قطع “دابر التمدد التركي”.

أحدث العناوين

لأول مرة في اليمن ..صنعاء تكشف مدن صناعية كبرى

كشف وزير الصناعة والتجارة في حكومة الإنقاذ بصنعاء، عبدالوهاب الدرة، السبت، عن ترتيبات لإطلاق مدن صناعية كبرى  أحدها قيد...

مقالات ذات صلة