العثور على جثتي طفل وقيادي من الضالع في ضواحي عدن والفوضى تتصاعد في المدينة

عثر مواطنون في عدن، السبت، على جثة  قيادي من الضالع مرمية في ضواحي المدينة الشمالية وعليها آثار طلقات رصاص.

يأتي ذلك وسط تصاعد مخيف في  حصيلة  الجرائم اليومية.

خاص- الخبر اليمني:

وقالت مصادر محلية إن القتيل يدعى قاسم مثنى المسلمي  وهو من القيادات العسكرية التي تنتمي إلى منطقة الشعيب في الضالع، مسقط رأس رئيس الانتقالي عيدروس الزبيدي، مشيرة إلى أن المسلمي كان يتلقى العلاج في احد مستشفيات عدن جراء كسور باليد عندما تم اختطافه واعدامه بطريقة وحشية ومن ثم رمي جثته عارية في جعولة.

ويأتي مقتل المسلمي  وسط تزايد حصيلة الجرائم اليومية في المدينة.

وكشفت مصادر محلية أن مواطنين في المدينة عثروا أيضا على جثة طفل مجهول الهوية ولم يتجاوز العاشرة من العمر مرمية في مكب للنفايات ..

والطفل تعرض كما يبدو من صورة لعملية  استئصال لكلا كليتيه.

وتعيش عدن حالة مرعبة من الجرائم اليومية لكنها تصاعدت مع بدء المحافظ الجديد مباشرة مهامه في مؤشر على وجود مخطط لإحباطه لدوافع مناطقية.

قد يعجبك ايضا