الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

حظك وتوقعات الابراج اليومية الخميس 17 سبتمبر 2020

جاكلين عقيقي

لا يزال القمر الجديد يتنقل في برج العذراء الترابي فتتوضح الامور لدى مواليد الابراج الترابية الثور العذراء والجدي وتحصل على فرصة ثمينة لاحراز تقدم وانتصار اسبوع ناجح اذا تصرفت بأيجابية فسوف تحقق هدفا مهما وتعزز قدراتك.
متابعات- الخبر اليمني :
تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم الخميس 17 سبتمبر من برج العذراء تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء االله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم انطلاقة عام مميزة وجيد جدا تحمل اتصالات مزدهرة ومكاسب مالية وعاطفية فتشعر انك تولد من جديد وان الشجاعة والجرآة والحيوية التي تسكنك تحمل ثمار دسمة
مولود اليوم الخميس 17 أيلول (سبتمبر) من برج العذراء
مولودة اليوممن برج العذراء ساحرة، ذكية، ناقدة بالفطرة ومحللة موهوبة. لديها القدرة على الحكم بمنطقية على أفعال الآخرين والمواقف المختلفة. تميل امرأة العذراء إلى جعل كل شيء من حولها منظم، فهي شخصية عملية وتهتم كثيرا بالتفاصيل الصغيرة.تعشق امراة برج العذراء النظام والترتيب، هي أيضاً من الشخصيات المتواضعة والمجتهدة في عملها. تتحمس كثيراً نحو الأهداف السامية والقضايا العظيمة وتبذل كل ما لديها من جهد سعياً وراء خدمة هذه القضايا.لا يمكن أن تقابل امرأة برج العذراء بملابس غير مهندمة أو لم يتم كيها جيدا.
مهنياً: يدقّ النجاح بابك مجدداً وبانتظارك مشروع عمل كبير يعرض عليك سيغيّر مجرى حياتك.
عاطفياً: تعيش علاقة عاطفية جديدة ولكن تفضّل أن تبقي الأمر سراً عن العائلة والأصدقاء.
صحياً: تظهر بعض الصعوبات التي تمتحن صلابة أعصابك، كن جاهزاً لمواجهة الأمور بهدوء وتنبّه، وتشعر بالإرهاق والتعب.
مهنياً: تنتظرك المكافآت والمفاجآت السارّة، وتزداد الأرباح والتسويات والانفراجات، فما عليك سوى اقتناص الفرص لحظة وصولها.
عاطفياً: تبادل الرأي مع الشريك قد يساهم في تغيير الوقائع، وذلك يكون لمصلحتكما من دون أدنى شك.
صحياً: تنشط اللقاءات وتلبي عدداً لا بأس به من الدعوات التي تريح أعصابك.
مهنياً: تجتمع اليوم ببعض زملاء المهنة وتتناقش وإياهم في سبل تطور العمل.
عاطفياً: عليك التفكير بإيجابية نحو الشريك، وتالياً إبعاد نظرية الخيانة التي أطلّت برأسها أخيراً.
صحياً: تتفق مع الزملاء في العمل على استغلال فرصتكم السنوية للسفر وخوض المغامرات في الخارج للقيام ببعض الحركة المفيدة.
مهنياً: تعالج مسألة مستحقات ديون أو ضرائب متأخرة، وتجبر على مواجهة واقع لا يروقك.
عاطفياً: الكلام اللطيف وحده لا يوصلك إلى أي مكان، فحاول أن تنظر إلى الأمور بجدية لتتمكّن من فرض وجودك على الشريك.
صحياً: لا تستمع إلى القيل والقال التي قد تقض مضجعك وتوتر أعصابك وتثير انفعالك.
مهنياً: تعيش هذا اليوم تجدداً وتتاح أمامك حرية التصرف كما تريد في مجالك المهني، فتحاول الاستفادة من الفرصة لتحسين سير العمل.
عاطفياً: إبنِ على قواعد صلبة وابتعد عن المواجهات وحب السيطرة، ولا تعمل من دون إبلاغ الشريك.
صحياً: لا تدعّ أن انشغالاتك المهنية والعاطفية تأخذك من ممارسة نشاطات تعود عليك بالفائدة على الصعيد الصحي.
مهنياً: تنشط الاتصالات المثمرة وتنفرج الأوضاع على نحو ملحوظ، استثمر طاقاتك الإدارية ومواهبك في سبيل استغلال الفرص.
عاطفياً: تضع حداً للتدخلات التي يمكن أن تؤدّي الى إشكال كبير وسوء تفاهم قد يحطم أسس العلاقة المتينة مع الشريك.
صحياً: حالات الانفعال التي تنتابك بين حين وآخر سببها الإرهاق النفسي والجسدي.
مهنياً: قد يولد هذا اليوم مشكلة في العمل تعانيها وتعيدك إلى أجواء كنت تعتقد أنك تخلصت منها.
عاطفياً: قد تكون الابتسامة هي مفتاح كل الأمور المستعصية مع الشريك، وهذا يكون لمصلحتكما حتماً.
صحياً: إحذر المتاعب الصحية واحرص على سلامة المنزل والعائلة لتبقى الأجواء هادئة.
مهنياً: تحصل على معلومات أو يهمس لك ببعض الأسرار، حاول أن تصغي الى ما يُقال لك من دون ردود فعل.
عاطفياً: تعامل مع الشريك بهدوء، فهو حسّاس لكنّه في الوقت نفسه صعب المراس وعنيد.
صحياً: احذر الميل إلى العدائية والعنف واضبط أعصابك ولا تنفعل أمام أيّ شيء.
مهنياً: تتخلص من بعض الإرباك بسبب كثرة الضغوط في العمل، وتتمتع بقدرات لافتة لتجاوز الصعاب مستفيداً من عامل الوقت.
عاطفياً: أجواء مريحة جداً تخيّم عليك وعلى الشريك ما يفتح الطريق أمامكا نحو مستقبل أفضل.
صحياً: تقترب شيئاً فشيئاً من الكمال الصحي بفضل التمارين الرياضية اليومية التي تمارسها، فهنيئاً لك.
مهنياً: تستعيد الحرية في التصرّف والقدرة على المناورة، وتحل قضايا مالية أو تخوض مفاوضات مع مؤسسة أو مرجع كبير.
عاطفياً: عليك مصارحة الشريك بخططك المستقبلية مع، فالصراحة تعبّد الطريق أمامكما نحو خطوات ناجحة.
صحياً: غضّ الطرف عن تجاوزات سخيفة إذا كانت غير متعمّدة لئلا تتعب نفسك بها.
مهنياً: نجاح كبير وغير متوقع في العمل، بعد القرارات الحاسمة التي اتخذتها لدعم المشاريع التي طرحها بعض الزملاء.
عاطفياً: الشفافية هي عنوان العلاقة الجديدة بالشريك، وهذا يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة والتفاهم على كل شيء.
صحياً: الخوف من الإصابة بالتهابات حادة يسيطر على نفسيتك، لكن الأمر لا يتطلب الخوف إلى هذا الحد.
مهنياً: التصرّف بعشوائية لن يكون سهلاً، وقد تكون له انعكاسات سلبية غير مضمونة النتائج، فكن أكثر جدية.
عاطفياً: باتت مطالب الشريك تشكّل عبئاً عليك، ووضع حدّ لذلك افضل بكثير.
صحياً: عوارض بسيطة سببها القلق، فلا تتردد في استشارة الطبيب لترتاح أكثر.
قد يعجبك ايضا