الإصلاح يسند الاشتراكي مهام تطبيع الحياة بريف تعز وسالم بتطويق حدود المدينة مع تنامي تحركات الامارات

بدأت فصائل الاصلاح، جناح الاخوان المسلمين في اليمن،  الخميس، ترتيبات جديدة في تعز، جنوب غرب اليمن، بالتزامن مع تصعيد اماراتي  لاستهداف اخر معاقل الحزب في اليمن.

خاص- الخبر اليمني:

على الصعيد السياسي ، كشفت مصادر قبلية  عن توجيهات لعلي محسن، نائب هادي، وقائد الجناح العسكري للإصلاح،  بوقف حملات مداهمة المنازل والاقتحامات والاعتقالات بريف تعز الجنوبي الغربي والذي سيطرت عليه فصائل الحزب قبل اسابيع وتنفذ حاليا حملة تنكيل بخصومها.

وعدت المصادر بأن توجيهات محسن  جاءت  بناء على ضغوط  للتحالف وتماهيا مع بدء حليفه السابق ، الحزب الاشتراكي، تسويق نفسه في المنطقة بعد فضيحة مؤامرته  بمساعدة “الاخوان” على اسقاط اللواء 35 مدرع.

وشكل الاشتراكيون لجنة محلية  برئاسة  امين فرع الحزب ، باسم الحاج، وتقود حاليا  حراك مجتمعي تحت شعار تطبيع الاوضاع في الحجرية التي كانت تعد ابرز عمق الحزب الاشتراكي.

وترتكز رؤية الاشتراكي على قرار محافظ تعز  109 والذي يقضي بخروج الفصائل المسلحة ووقف حملات الاعتقالات والمداهمة للمنازل  وهو ما يؤكد تورط الحزب بالمؤمرة التي اشترك فيها قيادات من المؤتمر والاصلاح والاشتراكي والناصري، وفق ما كشفته صفحة شارع تعز.

وتوقعت المصادر تجاوب الاصلاح مع مبادرة الاشتراكي في ظل المخاوف من انقسام التحالف الداعم للشرعية في ظل تهديد احزاب بالانسحاب منه ردا على التطورات الاخيرة في الحجرية، وفق ما نقله موقع تعز اليوم،  ناهيك عن استكماله السيطرة العسكرية على كامل مناطق الريف الجنوبي الغربي المحاذي لمحافظة لحج من الجنوب وللساحل الغربي حيث يتمركز اتباع الامارات.

في المقابل، كشفت مصادر اخرى عن اسناد الاصلاح  لمرشد الاخوان في المدينة، عبده فرحان سالم  بتنفيذ مخطط جديد  لتوسيع سيطرة الحزب من ناحية  وبناء خطوط دفاعية  لتحصين المدينة ومنع اية  محاولات قادمة للفصائل المدعومة إماراتيا لنقل المعركة إلى عمق معقله.

ووفق مذكرة عليا لسالم، فإن المخطط يتمثل بالتقدم في عمق لحج  حيث يحاول الاصلاح هناك االتمدد داخل مديرية طور الباحة وانتزاع مديرية الصلو من خصومه في الاشتراكي والمؤتمر والناصري،  اعادة هيكلة وترتيب صفوف  القيادات العسكرية والمحسوبة على خصومه بريف تعز الجنوبي الغربي والجنوبي الشرقي إضافة إلى مهاجمة مديرية سامع .

ويهدف الاصلاح من خلال هذه التحركات بحسب مراقبين إلى الرد على سقوط مأرب اخر معاقله  وتحديدا  ضد التحالف الذي قال مدير امن تعز والقيادي في الاصلاح منصور الاكحلي  بأنه قام بتدريب  مجندين في صفوف صنعاء لإسقاط مأرب وهو يشير بذلك إلى مقاتلي طارق صالح الذين التحقوا مؤخرا بصنعاء، خصوصا وأن هذه التحركات  تأتي بموازاة تحركات لطارق صالح والفصائل الموالية للإمارات والتي استعرضت قواتها في الحزام الامني في لحج ودفعت بتعزيزات إلى المناطق المحاذية للاصلاح بريف تعز وتحديدا في الوازعية وموزع.

قد يعجبك ايضا