قيادي في الانتقالي يلمح لتورط طارق بفوضى عدن مستعينا بانقسام المجلس

كشف رئيس دائرة العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي، احمد عمر بن فريد، الاحد، عن صراع داخل المجلس الانتقالي سببه انتشار الفوضى في عدن ..

يتزامن ذلك مع اتساع رقعتها وسط تحذيرات من مخطط لاستهداف المحافظ احمد لملس.

خاص – الخبر اليمني:

وقال بن فريد في تعليق على الاحداث الأخيرة في عدن خصوصا اختطاف الفتيات إن الصراع حاليا بين من وصفهم بتيار الاستقلال وتيار “العبودية”  التي يسعى لاعادة عدن إلى صنعاء في إشارة إلى جناح في المجلس الانتقالي معروف  بارتباطه بطارق صالح على راسهم احمد لملس المحافظ والقيادي في اللجنة الدائمة، مشيرا إلى أن استمرار الأخير بخلق كافة أسباب عدم الاستقرار في عدن مستعينا بـ”المناطقية” التي وصفها بالوسيلة الرخيصة.

وجاءت تعليقات بن فريد عقب تسريب إدارة امن عدن معلومات عن وجود مخطط لاستهداف المحافظ احمد لملس وابن شبوة بسيارة مفخخة، مشيرة إلى أنها تبحث حاليا على سيارة نوع هوندي اكسنت رصاصية اللون، وفق ما تداوله ناشطون.

وتعد المعلومات الجديدة امتدادا لتحذيرات اطلقها شلال شائع على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي  بالتزامن مع وصول لملس عدن وحذر فيها من استهدافه بمفخخة.

وتعيش عدن منذ أيام حالة فوضى غير مسبوقة عدها ناشطون تمهد لمرحلة عنف منظمة تستهدف اجهاض  محاولات المحافظ الحالي احمد لملس فرض سلطته التي يعارضها تيار في الانتقالي خصوصا شائع الذي يرفض حتى الأن تسليم إدارة امن عدن مما تسبب بفراغ وفوضى.

وكان لملس دفع بفصيل العاصفة  لإزالة مباني عشوائية  في المدينة في محاولة للتمويه على تحركات طارق صالح لتوطين عناصره في الجبال المطلة على المدينة تمهيدا لإسقاط المدينة مستقبل وحماية سلطة لملس الذي اتخذ اول قرار لدى وصوله عدن بتعيين مدراء مديريات محسوبين على جناح صالح في المؤتمر مع استثنائه قيادات سابقة محسوبة على الانتقالي.

قد يعجبك ايضا